يوم البيئة العالمي


(Mohamed Abdrabo) #1


منذ بداية الإحتفال بيوم البيئة العالمي في عام 1974 تطور يوم البيئة العالمي إلي منصة عالمية لزيادة الوعي وإتخاذ إجراءات بشأن القضايا الملحة بدءاً بالتلوث البحري ووصولاً الي الحياة البرية وقد شارك الملايين من الناس علي مر السنين في هذا الحدث مما ساعد علي إحداث تغيير في عاداتنا الإستهلاكية .


بناء الشخصية
بناء الشخصية
تساؤلات و مشاركات
مهارات إدارة الذات
تساؤلات و مشاركات
ترحيب وتعارف
ترحيب وتعارف
ترحيب وتعارف
ترحيب وتعارف
ترحيب وتعارف
ترحيب وتعارف
بناء الشخصية
الإجازات
ترحيب وتعارف
تساؤلات و مشاركات
ترحيب وتعارف
(Mohamed Abdrabo) #2

السادة الزملاء
دعونا نتأمل سوياً ونفكر ملياً ماذا نعرف عن يوم البيئة العالمي ؟


(Eman Asim) #3

اليوم العالمي للبيئة (WED) أو يوم البيئة العالمي بدأ احتفال دول العالم بهذا اليوم في العام 1972م. حيث تستضيف في 5 حزيران (يونيو) من كل عام مدينة في العالم الفعاليات الرسمية لهذا اليوم، كما تم إنشاء برنامج الأمم المتحدة للبيئة " UNEP " التابع لمنظمة الأمم المتحدة في نفس السنة والذي استغل الاحتفال العالمي بالبيئة في 5 حزيران لتوضيح المخاطر المحيطة بالبيئة، واتخاذ إجراءات سياسية وشعبية للحفاظ عليها.


(محمود محمد محمد عبد اللطيف) #4

download%20(2)

فى الخامس عشر من ديسمبر عام 1972 خصصت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 5 يونيو للاحتفال بيوم البيئة العالمى وذلك من أجل تعميق الوعى العام للحفاظ على البيئة .


(Eman Asim) #5

الهند هي البلد المضيف العالمي ليوم البيئة العالمي لعام 2018 الذي سيعقد في 5 يونيو 2018.
يأتي موضوع يوم البيئة العالمي لهذا العام تحت شعار “التغلب على التلوث البلاستيكي”.


(Eman Asim) #6

إن يوم البيئة العالمي هو اليوم الأهم للأمم المتحدة لتشجيع الوعي والعمل على الصعيد العالمي من أجل حماية بيئتنا.
ومنذ بدء الاحتفال بيوم البيئة العالمي عام 1974، فقد أصبح يوم البيئة العالمي منصة عالمية للتوعية العامة التي يُحتفل بها على نطاق واسع في أكثر من 100 دولة.


(Eman Asim) #7

الإنسان مخلوق مُطوِّع لبيئته، التي تتيح له فرصة البقاء والتطور الفكري والأخلاقي والاجتماعي والروحي. ووصل الإنسان على مدى تاريخه على هذه الأرض إلى مرحلة التسارع العلمي والتكنولوجي اللذان مكناه من سلطة تحويل البيئة بسبل عدة وعلى مستوى غير مسبوق.
وتدرك الأمم المتحدة أن حماية البيئة وتحسينها هي مسألة رئيسة تؤثر على رفاهية الشعوب والتنمية الاقتصادية في كل أنحاء العالم؛ لذا اعتمدت يوم 5 حزيران/يونيو بوصفه اليوم العالمي للبيئة؛ ولذا فهذا اليوم يمثل فرصة متاحة لتوسيع قاعدة الرأي المستنير والسلوك المسئول للأفراد والشركات والمجتمعات في سبيل المحافظة على البيئة.


(أسامة عمر السيد الحلواني) #8

اليوم العالمي للبيئة هو يوم انشاء برنامج الامم المتحدة للبيئة (UNEP) ويوافق 15 ديسمبر 1972 … ولكن بدء الاحتفال الفعلي بهذا اليوم عام 1974 … ويعتبر هذا اليوم … بداية سنوية لطرح أحد المخاطر التي تهدد البيئة على مستوى العالم … وكمثال شهير لذلك خطر استنفاد طبقة الاوزون أو ما عرف في وقت ما بـ ( ثقب الاوزون ) … وفي هذا العام سيتم طرح موضوع ( التغلب على التلوث البلاستيكي ) وقد تم انشاء هاشتاج عالمي لذلك ليتم تداوله داخل وسائل التواصل الاجتماعي …
و عن رأيي الشخصي … لابد لطلابنا ومعلمينا أن يكونوا على معرفة من هذه الاحداث العالمية لأنها ترتبط ارتباط وثيق بالعملية التعليمية
تحياتي للجميع
أسامة عمر


(Eman Asim) #9

أهداف حملة يوم البيئة العالمي:
1- تشجيع عامة الناس من المجتمعات المختلفة إلى المشاركة بنشاط في الاحتفال وكذلك تصبح عاملاً نشطًا في تطوير إجراءات السلامة البيئية.
2- إعلام الجميع أن مشاركة أفراد المجتمع ضرورية جدًّا لمنع التغييرات السلبية تجاه القضايا البيئية.
3- تشجيع الناس على جعل البيئة المحيطة المجاورة لها آمنة ونظيفة لاستمتاع أكثر أمانًا وأنظف ومستقبل أكثر ازدهارًا.


(أسامة عمر السيد الحلواني) #10

وأود أن أطرح عليكم رابط للمشاركة في هاشتاج هذا العام … ويمكنكم الدخول وتنفيذ المطلوب وسوف تساهم بذلك في الدعوة لانقاذ البيئة العالمية …


(Salwa Abou El fetoh Kassem Eweda) #11

يوم البيئة العالمي
“كوكبك يحتاجك! فلنتحد لنكافح تغير المناخ.” بدأت منظمة الأمم المتحدة الاحتفال بيوم البيئة العالمي عام ١٩٧٢ لتحفيز الوعي البيئي وزيادة اهتمام ومشاركة أصحاب القرار. تقام الاحتفالية سنويًّا في شهر يونيو، وقد استضافت عدة مدن الاحتفالية الرسمية السابقة مثل برشلونة وطوكيو ومكسيكو سيتي، ولكن الفعاليات تقام في جميع أنحاء العالم بالتوازي. تنظم مكتبة الإسكندرية احتفالية يوم البيئة العالمي بالإسكندرية تحت رعاية وزارة الدولة لشئون البيئة، وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم. ويعتبر هذا الحدث المفتوح للجمهور فرصةً فريدة لمعرفة المزيد من المعلومات حول البيئة والتغير المناخي، والتعرف على أشخاص جدد، وتبادل الأفكار، والمشاركة في مجموعة مختلفة من المسابقات والأنشطة. وتهدف الاحتفالية إلى تعريف العامة بمعلومات عن الحفاظ على البيئة، وربط المدارس بعملية تخطيط وتنفيذ الحلول المرتبطة بتحديات تغير المناخ، وبناء شراكات وشبكات بين العاملين في مجال البيئة ومنظمات المجتمع المدني والجهات المانحة والهيئات والجمهور.

images%20(5)


(Salwa Abou El fetoh Kassem Eweda) #12

فكرة راااااااااائعة

جزاك الله خيرا @osamaomar


(Eman Asim) #13

بمناسبة يوم البيئة العالمي نستطيع استغلال هذا اليوم في توعية الطلاب بالمخاطر المحيطة بالبيئة من خلال القيام بأنشطة وفعاليات بيئية أو ورش عمل تهدف إلى إثارة وعي الطلاب بدور مؤسسات التعليم في المجال البيئي.
أو تنظيم حملات نظافة تهدف إلى نشر الوعي البيئي والصحي والمحافظة على الأرض وزرع محبتها لدى الأطفال وتحقيق التفاعل مع البيئة.
أو حملات التشجير التي تستهدف الشوارع الرئيسة والمدارس والحدائق بمشاركة متطوعين من الجمعيات الأهلية.
أو ندوات للتوعية البيئية.
أو حملات إعادة تدوير المخلفات.
والهدف من إقامة مثل هذه النشاطات الاجتماعية والمبادرات الأهلية نشر ثقافة التطوع وتنشئة الأطفال على حب الأرض والنظافة وحماية البيئة والحفاظ عليها.


(خالد سعيد عبد الباقي محمد) #14

AR
يوم البيئة العالمي: قيادة خمسة عقود من العمل البيئي
منذ بدايت الاحتفال بيوم البيئة العالمي في عام 1974، تطور يوم البيئة العالمي إلى منصة عالمية لزيادة الوعي واتخاذ إجراءات بشأن القضايا الملحة بدءا بالتلوث البحري والاحترار العالمي وصولا إلى الاستهلاك المستدام وجرائم الحياة البرية. وقد شارك الملايين من الناس على مر السنين في هذا الحدث، مما ساعد على إحداث تغيير في عاداتنا الاستهلاكية وكذلك في السياسة البيئية الوطنية والدولية. وفيما يلي بعض أهم أحداث يوم البيئة العالمي على مر السنين.

منذ عام 2013 إلى الآن

يحتضن احتفالات يوم البيئة العالمي البلدان الصغيرة النامية في الوقت الذي يتناول فيه موضوعات أكبر: بدءا من الاستهلاك المستدام وصولا إلى الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية؛ واليوم السنوي للعمل الذي بدأ قبل أكثر من 40 عاما الذي ينتشر بصورة سريعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

كانت حماية وحيد القرن وغيره من الأنواع المهددة بالانقراض من الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية محور يوم البيئة العالمي لعام 2006.

عام 2017

“أنا مع الطبيعة” كان موضوع يوم البيئة العالمي لعام 2017، الذي كان مصدر إلهام لأكثر من 1800 حدث، بدءا من "غرس الأشجار في مومباي وحرق العاج في أنغولا وصولا إلى سباق الجري من خلال متنزه إيغواسو الوطني في البرازيل. وقد انضم جوستين ترودو رئيس وزراء كندا البلد المضيف، إلى إريك سولهايم المدير التنفيذي للأمم المتحدة للبيئة للتواصل مع الطبيعة من خلال قوارب التجديف على طول نهر نياجرا.

عام 2016

كان يوم البيئة العالمي هو نقطة انطلاق ، لأكبر حملة رقمية للأمم المتحدة للبيئة وهي حماية #حماية_الحياة_البرية واتخاذ إجراءات كبيرة لمواجهة الجريمة الدولية للحياة البرية. وقد وعدت دولة أنغولا البلد المضيف ليوم البيئة العالمي بوقف الاتجار في عاج الفيل. كما تعهدت الصين، وهي الوجهة الرئيسية لمنتجات الحياة البرية غير المشروعة، وتعهدت في وقت لاحق بإغلاق سوق العاج المحلي.

عام 2015

استضافت مدينة ميلان الإيطالية يوم البيئة العالمي تحت شعار: “سبعة مليارات شخص. على كوكب واحد. استهلك بعناية”، هو الموضوع الأكثر شعبية على تويتر في أكثر من 20 بلدا. حيث تم نشر أكثر من 500 مقطع فيديو عن يوم البيئة العالمي على موقع يوتوب، بما في ذلك مقاطع الأخبار والأفلام الوثائقية التلفزيونية ولقطات الأحداث ومقاطع الفيديو الموسيقية والرسوم المتحركة.

عام 2014

تمثل موضع يوم البيئة العالمي في"ارفع صوتك وليس مستوى سطح البحر!" للتوعية بالمخاطر التي تواجه الدول الجزرية من جراء تغير المناخ. وفي العام التالي، وقعت الدول الجزرية الصغيرة النامية اتفاق في محادثات المناخ باريس لمتابعة الهدف الطموح للحد من زيادة متوسط درجة الحرارة العالمية إلى 1.5 درجة مئوية.

عام 2013

استضافت منغوليا، موضوع هذا العام هو فكّر.كل.ووفر. حيث عملت الحملة على معالجة النفايات السنوية الضخمة وهدر الأغذية، وهي حملة تهدف إلى تمكين الناس من اتخاذ خيارات مستنيرة للحد من الأثر الإيكولوجي لإنتاج الأغذية.

2003-2012

سجل الناس في جميع أنحاء العالم أكثر من 4000 نشاط في عام (2011) وتم زيارة موقع يوم البيئة العالمي أكثر من 4.25 مليون مرة) في عام (2012) واستضاف العالم العربي والولايات المتحدة يوم البيئة العالمي لأول مرة؛ وتم إيلاء الاهتمام إلى إلى تغير المناخ لمدة ثلاث سنوات على التوالي.

عام 2012

بعد عشرين عاما من قمة الأرض، التي عقدت في مدينة ريو دي جانيرو، أصبحت البرازيل أول مدينة تستضيف يوم البيئة العالمي للمرة الثانية. وتمثل موضوع يوم البيئة العالمي في “الاقتصاد الأخضر: هل يشملكم؟” الذي تضمن مبادرة البيئة الخضراء في الأمم المتحدة. وسجل موقع يوم البيئة العالمي أكثر من 4.25 مليون زيارة، وهو رقم قياسي جديد.

عام 2011

في أول تحدي ليوم البيئة العالمي يشهد جذب الممثل دون تشيدل متابعين أكثر على الإنترنت من عارضة الأزياء جيزيل بيندتشن، الذي تمثل في زراعة الأشجار. وفي العام التالي، قامت جيزيل بزرع أول 50000 شجرة في حديقة غروماري البلدية في ريو دي جانيرو. وسجل الناس في جميع أنحاء العالم أكثر من 4000 نشاط.

عام 2010

جمعت مبادرة إرث يوم البيئة العالمي أكثر من 85,000 دولار من أجل حفظ الغوريلا والإضاءة الشمسية في القرى عبر البلد المضيف في رواندا. وقد اختار الناخبون في مسابقة عالمية على الإنترنت أسماء لبعض الغوريلا حديثة الولادة، وتسليط الضوء على وضعهم المهدد بالخطر خلال السنة الدولية للتنوع البيولوجي.

عام 2007

تمثل موضوع يوم البيئة العالمي في "ذوبان الجليد؟ - وهو موضوع ساخن "، الذي استضافته مدينة ترومسو، في النرويج، للاحتفال بأول ثلاث سنوات متتالية يسترعي فيها اليوم الانتباه إلى مسألة تغير المناخ، تماما كما ذكر تقرير التقييم الرابع للفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ أن الاحترار في المناخ لا لبس فيه.

عام 2006

وبعد عقد من دخول اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر حيز التنفيذ، ألقى يوم البيئة العالمي الضوء على التذكير بالضغوط على الأراضي الجافة عندما تستضيف الجزائر العاصمة الجزائر احتفالات تحت شعار “الصحارى والتصحر- لا تجعل الأراضي الرطبة صحراء!”.

عام 2005

تم الاحتفال بيوم البيئة العالمي في أمريكا الشمالية للمرة الأولى، حيث استضافت مدينة سان فرانسيسكو مئات الأحداث حول موضوع “المدن الخضراء: خطة للكوكب”. واكتسب هذا اليوم أهمية أكبر في العام الذي يدخل فيه بروتوكول كيوتو حيز التنفيذ عن طريق مشاركة نائب الرئيس الأمريكى آل جور وعمدة سان فرانسيسكو السابق جافن نيوسوم.

2003

جرت الاحتفالات الرئيسية في مدينة بيروت، لبنان، وهي الاحتفالات الأولى في العالم العربي. وتم اختيار موضوع “المياه - مليارا شخص يموتون بسببها!” لدعم السنة الدولية للمياه العذبة.

1993-2002

استحوزت الأمم التي تمثل نحو ثلث سكان العالم على استضافة يوم البيئة العالمي، بما في ذلك الصين (مرتين) وروسيا واليابان وتركيا؛ الحملة الرقمية.

كان التغير المناخي، بما في ذلك التهديد الناجم عن ارتفاع منسوب مياه البحر إلى مناطق مثل دلتا الميكونغ، أكثر المواضيع التي تمت زيارتها على موقع الأمم المتحدة للبيئة في يوم البيئة العالمي.

عام 2001

اختار الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان يوم البيئة العالمي لإطلاق تقييم الألفية للنظم الإيكولوجية، وهو جهد لم يسبق له مثيل لتخطيط كوكب صحي. وقد انعقدت الاحتفالات الدولية في عدة مدن هي: تورينو، في إيطاليا، هافانا، في كوبا، وكذلك في هيو في فيتنام ونيروبي، في كينيا، التي تعكس موضوع “التواصل مع الشبكة العالمية للحياة” وأقيمت الاحتفالات الدولية في عدة مدن: تورينو، إيطاليا وهافانا، كوبا، وكذلك في هيو وفيتنام ونيروبي، كينيا.

عام 2000

أطلقت الأمم المتحدة للبيئة موقعا عالميا متقدما بالكامل، مما يسهل على الناس في جميع أنحاء العالم تسجيل أنشطتهم وبناء شعور المجتمع العالمي. وعقدت الأحداث الرئيسية في أديلايد، في أستراليا تحت شعار “الألفية البيئية – حان الوقت لاتخاذ إجراء”، قبيل انعقاد القمة الدولية التي حددت الأهداف الإنمائية للألفية.

عام 1998

أبرز يوم البيئة العالمي التهديدات التي تتعرض لها نظمنا الإيكولوجية البحرية للمرة الأولى، مستخدما موضوع “من أجل الحياة على الأرض – علينا إنقاذ البحار” دعما للسنة الدولية للمحيطات. واستضافت مدينة موسكو، في روسيا، هذه الاحتفالات.

عام 1996

نال الناشط النيجيري كين سارو-ويوا جائزة غلوبال 500 بعد وفاته خلال احتفالات يوم البيئة العالمي في أنقرة، تركيا. وبهذه الجائزة، يلقي يوم البيئة العالمي الضوء على الصلة بين الحقوق البشرية والبيئية.

عام 1995

استضافت جنوب أفريقيا احتفالات يوم البيئة العالمي بعد عام من تولي نيلسون مانديلا منصب الرئيس. وحضر مانديلا الاحتفالات، مما وجه اهتماما دوليا كبيرا للمواضيع البيئية. وقبل عام من ذلك، استخدم الزعيم مانديلا الذي ناهض الفصل العنصري يوم البيئة العالمي لإعلان جبل تابل في كيب تاون “هدية إلى الأرض” وإثبات التزام جنوب أفريقيا بحماية التنوع البيولوجي.

عام 1993

استضافت الصين اليوم العالمي للبيئة في بكين، مما يرفع الوعي البيئي في أكثر دول العالم اكتظاظا بالسكان، تحت عنوان “الفقر والبيئة - كسر الحلقة المفرغة”. كما احتفلت الصين مرة أخرى بيوم البيئة العالمي في الصين في عام 2002، الذي استضافته مدينة شينزن الصينية.

عام 1992

تم الاحتفال باليوم العالمي للبيئة في ريو دي جانيرو بالبرازيل خلال مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالبيئة والتنمية، المعروف باسم قمة الأرض. وقامت الدول بالتفاوض بشأن التوصل إلى معاهدات بارزة بشأن تغير المناخ والتصحر والتنوع البيولوجي، وتحدد الطريق للتنمية المستدامة المعاصرة.

عام 1989

بعد مرور عام على إنشاء الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ، أثارت الاحتفالات التي استضافتها بروكسل، في بلجيكا الاهتمام بشأن الاحترار العالمي. وسيعاد التأكيد على أهمية الموضوع أكثر من أي موضوع آخر في حملات اليوم العالمي للبيئة اللاحقة.

عام 1988

بدأت الاحتفالات الرئيسية بالتناوب حول العالم، بدءا من بانكوك، في تايلاند. وتمثل موضوع يوم البيئة العالمي في “عندما يهتم الناس بالبيئة أولا، ستستمر التنمية” بعد عام من تقرير برونتلاند الذي وضع مخطط الاستدامة.

عام 1987

احتفلت الأمم المتحدة للبيئة بيوم البيئة العالمي في مقرها في نيروبي، بكينيا، بتقديم أول جوائزها ال 500 العالمية لأبطال البيئة بما في ذلك السيدة وانغاري ماثاي. وأصبحت الجوائز المرموقة دعامة أساسية للاحتفالات السنوية بيوم البيئة العالمي حتى عام 2003.

عام 1986

ويتزامن موضوع “شجرة من أجل السلام” مع السنة الدولية للسلام. وعكست مظاهر اليوم العالمي للبيئة المتصاعدة القادة السياسيين والدينيين بمن فيهم الرئيس الفرنسى فرانسوا ميتراند ورئيس الوزراء الهندى راجيف غاندى والرئيس الأوغندي ويويرى موسيفينى فى “مراسم عالمية” من خلال زرع شجرة والتأكيد على الصلات بين النزاع والتدمير البيئى.

قام خافيير بيريز دي كويار الأمين العام السابق للأمم المتحدة بزراعة شجرة في مقر الأمم المتحدة بنيويورك في يوم البيئة العالمي لعام 1986

1972-1982

وتحدد الأمم المتحدة يوم 5 حزيران / يونيه يوما للاحتفال بيوم البيئة العالمي في عام 1972؛ بعد عامين، وهو اليوم الأول الذي يحتفل به بيوم البيئة العالمي تحت شعار “أرض واحدة فقط”.

عام 1981

وجهت الحملة الانتباه إلى الكيفية التي تؤثر بها المواد الكيميائية السامة على المياه الجوفية وسلاسل الأغذية. وفي العام التالي، اعتمد مجلس إدارة البيئة التابع للأمم المتحدة برنامج مونتيفيديو، الذي يضع أولويات لوضع القوانين العالمية التي تؤدي إلى اتفاقات دولية رئيسية تقيد أو تلغي استخدام مجموعة من المواد الكيميائية والملوثات الخطرة.

عام 1979

تزامن موضوع يوم البيئة العالمي “مستقبل واحد لأطفالنا” مع السنة الدولية للطفل. وللمرة الأولى، يعبر يوم البيئة العالمي عن سنة دولية تحددها الأمم المتحدة، وهو نمط يصبح أكثر شيوعا حيث تثير المشاكل البيئية جدول الأعمال العالمي.

عام 1977

استخدمت الأمم المتحدة للبيئة اليوم لتسليط الضوء على المخاوف بشأن طبقة الأوزون، مما يخلق اتجاها ليوم البيئة العالمي لتوليد زخم حيوي مبكر بشأن القضايا البيئية الحرجة. واستغرق الأمر عشر سنوات أخرى لإغلاق بروتوكول مونتريال البارز بشأن المواد المستنفدة لطبقة الأوزون.

عام 1974

احتفل بيوم البيئة العالمي للمرة الأولى تحت شعار “أرض واحدة فقط”

عام 1972

خصصت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 5 حزيران / يونيه يوميا دوليا للاحتفال بيوم البيئة العالمي، الذي يصادف اليوم الأول لمؤتمر ستوكهولم المعني بالبيئة البشرية. وهناك قرار آخر، اعتمدته الجمعية العامة في اليوم نفسه، أدى إلى إنشاء الأمم المتحدة للبيئة.

استجب لدعوة #التغلب_على_التلوث_البلاستيكي
سجل من أجل تلقي آخر المستجدات :

نعم، أنا مؤيد
يوم البيئة العالمي هو فرصة لإعادة التواصل مع الطبيعة والاحتفال بالأماكن الطبيعية التي تهمك أكثر من غيرها

الصفحة الرئيسية
نبذة عن
آخر المستجدات
شارك

يوم_البيئة_العالمي#

AR
يوم البيئة العالمي: قيادة خمسة عقود من العمل البيئي
منذ بدايت الاحتفال بيوم البيئة العالمي في عام 1974، تطور يوم البيئة العالمي إلى منصة عالمية لزيادة الوعي واتخاذ إجراءات بشأن القضايا الملحة بدءا بالتلوث البحري والاحترار العالمي وصولا إلى الاستهلاك المستدام وجرائم الحياة البرية. وقد شارك الملايين من الناس على مر السنين في هذا الحدث، مما ساعد على إحداث تغيير في عاداتنا الاستهلاكية وكذلك في السياسة البيئية الوطنية والدولية. وفيما يلي بعض أهم أحداث يوم البيئة العالمي على مر السنين.

منذ عام 2013 إلى الآن

يحتضن احتفالات يوم البيئة العالمي البلدان الصغيرة النامية في الوقت الذي يتناول فيه موضوعات أكبر: بدءا من الاستهلاك المستدام وصولا إلى الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية؛ واليوم السنوي للعمل الذي بدأ قبل أكثر من 40 عاما الذي ينتشر بصورة سريعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

كانت حماية وحيد القرن وغيره من الأنواع المهددة بالانقراض من الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية محور يوم البيئة العالمي لعام 2006.

عام 2017

“أنا مع الطبيعة” كان موضوع يوم البيئة العالمي لعام 2017، الذي كان مصدر إلهام لأكثر من 1800 حدث، بدءا من "غرس الأشجار في مومباي وحرق العاج في أنغولا وصولا إلى سباق الجري من خلال متنزه إيغواسو الوطني في البرازيل. وقد انضم جوستين ترودو رئيس وزراء كندا البلد المضيف، إلى إريك سولهايم المدير التنفيذي للأمم المتحدة للبيئة للتواصل مع الطبيعة من خلال قوارب التجديف على طول نهر نياجرا.

عام 2016

كان يوم البيئة العالمي هو نقطة انطلاق ، لأكبر حملة رقمية للأمم المتحدة للبيئة وهي حماية #حماية_الحياة_البرية واتخاذ إجراءات كبيرة لمواجهة الجريمة الدولية للحياة البرية. وقد وعدت دولة أنغولا البلد المضيف ليوم البيئة العالمي بوقف الاتجار في عاج الفيل. كما تعهدت الصين، وهي الوجهة الرئيسية لمنتجات الحياة البرية غير المشروعة، وتعهدت في وقت لاحق بإغلاق سوق العاج المحلي.

عام 2015

استضافت مدينة ميلان الإيطالية يوم البيئة العالمي تحت شعار: “سبعة مليارات شخص. على كوكب واحد. استهلك بعناية”، هو الموضوع الأكثر شعبية على تويتر في أكثر من 20 بلدا. حيث تم نشر أكثر من 500 مقطع فيديو عن يوم البيئة العالمي على موقع يوتوب، بما في ذلك مقاطع الأخبار والأفلام الوثائقية التلفزيونية ولقطات الأحداث ومقاطع الفيديو الموسيقية والرسوم المتحركة.

عام 2014

تمثل موضع يوم البيئة العالمي في"ارفع صوتك وليس مستوى سطح البحر!" للتوعية بالمخاطر التي تواجه الدول الجزرية من جراء تغير المناخ. وفي العام التالي، وقعت الدول الجزرية الصغيرة النامية اتفاق في محادثات المناخ باريس لمتابعة الهدف الطموح للحد من زيادة متوسط درجة الحرارة العالمية إلى 1.5 درجة مئوية.

عام 2013

استضافت منغوليا، موضوع هذا العام هو فكّر.كل.ووفر. حيث عملت الحملة على معالجة النفايات السنوية الضخمة وهدر الأغذية، وهي حملة تهدف إلى تمكين الناس من اتخاذ خيارات مستنيرة للحد من الأثر الإيكولوجي لإنتاج الأغذية.

2003-2012

سجل الناس في جميع أنحاء العالم أكثر من 4000 نشاط في عام (2011) وتم زيارة موقع يوم البيئة العالمي أكثر من 4.25 مليون مرة) في عام (2012) واستضاف العالم العربي والولايات المتحدة يوم البيئة العالمي لأول مرة؛ وتم إيلاء الاهتمام إلى إلى تغير المناخ لمدة ثلاث سنوات على التوالي.

عام 2012

بعد عشرين عاما من قمة الأرض، التي عقدت في مدينة ريو دي جانيرو، أصبحت البرازيل أول مدينة تستضيف يوم البيئة العالمي للمرة الثانية. وتمثل موضوع يوم البيئة العالمي في “الاقتصاد الأخضر: هل يشملكم؟” الذي تضمن مبادرة البيئة الخضراء في الأمم المتحدة. وسجل موقع يوم البيئة العالمي أكثر من 4.25 مليون زيارة، وهو رقم قياسي جديد.

عام 2011

في أول تحدي ليوم البيئة العالمي يشهد جذب الممثل دون تشيدل متابعين أكثر على الإنترنت من عارضة الأزياء جيزيل بيندتشن، الذي تمثل في زراعة الأشجار. وفي العام التالي، قامت جيزيل بزرع أول 50000 شجرة في حديقة غروماري البلدية في ريو دي جانيرو. وسجل الناس في جميع أنحاء العالم أكثر من 4000 نشاط.

عام 2010

جمعت مبادرة إرث يوم البيئة العالمي أكثر من 85,000 دولار من أجل حفظ الغوريلا والإضاءة الشمسية في القرى عبر البلد المضيف في رواندا. وقد اختار الناخبون في مسابقة عالمية على الإنترنت أسماء لبعض الغوريلا حديثة الولادة، وتسليط الضوء على وضعهم المهدد بالخطر خلال السنة الدولية للتنوع البيولوجي.

عام 2007

تمثل موضوع يوم البيئة العالمي في "ذوبان الجليد؟ - وهو موضوع ساخن "، الذي استضافته مدينة ترومسو، في النرويج، للاحتفال بأول ثلاث سنوات متتالية يسترعي فيها اليوم الانتباه إلى مسألة تغير المناخ، تماما كما ذكر تقرير التقييم الرابع للفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ أن الاحترار في المناخ لا لبس فيه.

عام 2006

وبعد عقد من دخول اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر حيز التنفيذ، ألقى يوم البيئة العالمي الضوء على التذكير بالضغوط على الأراضي الجافة عندما تستضيف الجزائر العاصمة الجزائر احتفالات تحت شعار “الصحارى والتصحر- لا تجعل الأراضي الرطبة صحراء!”.

عام 2005

تم الاحتفال بيوم البيئة العالمي في أمريكا الشمالية للمرة الأولى، حيث استضافت مدينة سان فرانسيسكو مئات الأحداث حول موضوع “المدن الخضراء: خطة للكوكب”. واكتسب هذا اليوم أهمية أكبر في العام الذي يدخل فيه بروتوكول كيوتو حيز التنفيذ عن طريق مشاركة نائب الرئيس الأمريكى آل جور وعمدة سان فرانسيسكو السابق جافن نيوسوم.

2003

جرت الاحتفالات الرئيسية في مدينة بيروت، لبنان، وهي الاحتفالات الأولى في العالم العربي. وتم اختيار موضوع “المياه - مليارا شخص يموتون بسببها!” لدعم السنة الدولية للمياه العذبة.

1993-2002

استحوزت الأمم التي تمثل نحو ثلث سكان العالم على استضافة يوم البيئة العالمي، بما في ذلك الصين (مرتين) وروسيا واليابان وتركيا؛ الحملة الرقمية.

كان التغير المناخي، بما في ذلك التهديد الناجم عن ارتفاع منسوب مياه البحر إلى مناطق مثل دلتا الميكونغ، أكثر المواضيع التي تمت زيارتها على موقع الأمم المتحدة للبيئة في يوم البيئة العالمي.

عام 2001

اختار الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان يوم البيئة العالمي لإطلاق تقييم الألفية للنظم الإيكولوجية، وهو جهد لم يسبق له مثيل لتخطيط كوكب صحي. وقد انعقدت الاحتفالات الدولية في عدة مدن هي: تورينو، في إيطاليا، هافانا، في كوبا، وكذلك في هيو في فيتنام ونيروبي، في كينيا، التي تعكس موضوع “التواصل مع الشبكة العالمية للحياة” وأقيمت الاحتفالات الدولية في عدة مدن: تورينو، إيطاليا وهافانا، كوبا، وكذلك في هيو وفيتنام ونيروبي، كينيا.

عام 2000

أطلقت الأمم المتحدة للبيئة موقعا عالميا متقدما بالكامل، مما يسهل على الناس في جميع أنحاء العالم تسجيل أنشطتهم وبناء شعور المجتمع العالمي. وعقدت الأحداث الرئيسية في أديلايد، في أستراليا تحت شعار “الألفية البيئية – حان الوقت لاتخاذ إجراء”، قبيل انعقاد القمة الدولية التي حددت الأهداف الإنمائية للألفية.

عام 1998

أبرز يوم البيئة العالمي التهديدات التي تتعرض لها نظمنا الإيكولوجية البحرية للمرة الأولى، مستخدما موضوع “من أجل الحياة على الأرض – علينا إنقاذ البحار” دعما للسنة الدولية للمحيطات. واستضافت مدينة موسكو، في روسيا، هذه الاحتفالات.

عام 1996

نال الناشط النيجيري كين سارو-ويوا جائزة غلوبال 500 بعد وفاته خلال احتفالات يوم البيئة العالمي في أنقرة، تركيا. وبهذه الجائزة، يلقي يوم البيئة العالمي الضوء على الصلة بين الحقوق البشرية والبيئية.

عام 1995

استضافت جنوب أفريقيا احتفالات يوم البيئة العالمي بعد عام من تولي نيلسون مانديلا منصب الرئيس. وحضر مانديلا الاحتفالات، مما وجه اهتماما دوليا كبيرا للمواضيع البيئية. وقبل عام من ذلك، استخدم الزعيم مانديلا الذي ناهض الفصل العنصري يوم البيئة العالمي لإعلان جبل تابل في كيب تاون “هدية إلى الأرض” وإثبات التزام جنوب أفريقيا بحماية التنوع البيولوجي.

عام 1993

استضافت الصين اليوم العالمي للبيئة في بكين، مما يرفع الوعي البيئي في أكثر دول العالم اكتظاظا بالسكان، تحت عنوان “الفقر والبيئة - كسر الحلقة المفرغة”. كما احتفلت الصين مرة أخرى بيوم البيئة العالمي في الصين في عام 2002، الذي استضافته مدينة شينزن الصينية.

عام 1992

تم الاحتفال باليوم العالمي للبيئة في ريو دي جانيرو بالبرازيل خلال مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالبيئة والتنمية، المعروف باسم قمة الأرض. وقامت الدول بالتفاوض بشأن التوصل إلى معاهدات بارزة بشأن تغير المناخ والتصحر والتنوع البيولوجي، وتحدد الطريق للتنمية المستدامة المعاصرة.

عام 1989

بعد مرور عام على إنشاء الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ، أثارت الاحتفالات التي استضافتها بروكسل، في بلجيكا الاهتمام بشأن الاحترار العالمي. وسيعاد التأكيد على أهمية الموضوع أكثر من أي موضوع آخر في حملات اليوم العالمي للبيئة اللاحقة.

عام 1988

بدأت الاحتفالات الرئيسية بالتناوب حول العالم، بدءا من بانكوك، في تايلاند. وتمثل موضوع يوم البيئة العالمي في “عندما يهتم الناس بالبيئة أولا، ستستمر التنمية” بعد عام من تقرير برونتلاند الذي وضع مخطط الاستدامة.

عام 1987

احتفلت الأمم المتحدة للبيئة بيوم البيئة العالمي في مقرها في نيروبي، بكينيا، بتقديم أول جوائزها ال 500 العالمية لأبطال البيئة بما في ذلك السيدة وانغاري ماثاي. وأصبحت الجوائز المرموقة دعامة أساسية للاحتفالات السنوية بيوم البيئة العالمي حتى عام 2003.

عام 1986

ويتزامن موضوع “شجرة من أجل السلام” مع السنة الدولية للسلام. وعكست مظاهر اليوم العالمي للبيئة المتصاعدة القادة السياسيين والدينيين بمن فيهم الرئيس الفرنسى فرانسوا ميتراند ورئيس الوزراء الهندى راجيف غاندى والرئيس الأوغندي ويويرى موسيفينى فى “مراسم عالمية” من خلال زرع شجرة والتأكيد على الصلات بين النزاع والتدمير البيئى.

قام خافيير بيريز دي كويار الأمين العام السابق للأمم المتحدة بزراعة شجرة في مقر الأمم المتحدة بنيويورك في يوم البيئة العالمي لعام 1986

1972-1982

وتحدد الأمم المتحدة يوم 5 حزيران / يونيه يوما للاحتفال بيوم البيئة العالمي في عام 1972؛ بعد عامين، وهو اليوم الأول الذي يحتفل به بيوم البيئة العالمي تحت شعار “أرض واحدة فقط”.

عام 1981

وجهت الحملة الانتباه إلى الكيفية التي تؤثر بها المواد الكيميائية السامة على المياه الجوفية وسلاسل الأغذية. وفي العام التالي، اعتمد مجلس إدارة البيئة التابع للأمم المتحدة برنامج مونتيفيديو، الذي يضع أولويات لوضع القوانين العالمية التي تؤدي إلى اتفاقات دولية رئيسية تقيد أو تلغي استخدام مجموعة من المواد الكيميائية والملوثات الخطرة.

عام 1979

تزامن موضوع يوم البيئة العالمي “مستقبل واحد لأطفالنا” مع السنة الدولية للطفل. وللمرة الأولى، يعبر يوم البيئة العالمي عن سنة دولية تحددها الأمم المتحدة، وهو نمط يصبح أكثر شيوعا حيث تثير المشاكل البيئية جدول الأعمال العالمي.

عام 1977

استخدمت الأمم المتحدة للبيئة اليوم لتسليط الضوء على المخاوف بشأن طبقة الأوزون، مما يخلق اتجاها ليوم البيئة العالمي لتوليد زخم حيوي مبكر بشأن القضايا البيئية الحرجة. واستغرق الأمر عشر سنوات أخرى لإغلاق بروتوكول مونتريال البارز بشأن المواد المستنفدة لطبقة الأوزون.

عام 1974

احتفل بيوم البيئة العالمي للمرة الأولى تحت شعار “أرض واحدة فقط”

عام 1972

خصصت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 5 حزيران / يونيه يوميا دوليا للاحتفال بيوم البيئة العالمي، الذي يصادف اليوم الأول لمؤتمر ستوكهولم المعني بالبيئة البشرية. وهناك قرار آخر، اعتمدته الجمعية العامة في اليوم نفسه، أدى إلى إنشاء الأمم المتحدة للبيئة.

استجب لدعوة #التغلب_على_التلوث_البلاستيكي
سجل من أجل تلقي آخر المستجدات :

نعم، أنا مؤيد
يوم البيئة العالمي هو فرصة لإعادة التواصل مع الطبيعة والاحتفال بالأماكن الطبيعية التي تهمك أكثر من غيرها

الصفحة الرئيسية
نبذة عن
آخر المستجدات
شارك

يوم_البيئة_العالمي#


(Eman Asim) #15

تنفيذ أكبر عدد ممكن من النشاطات الهادفة للحفاظ على البيئة المحلية وتطوير الوعي البيئي لدى الطلاب كإقامة الندوات والمحاضرات البيئية إلى جانب المشاركة في الأنشطة التي يجري تنفيذها في المدارس أو خارجها يساهم بشكل كبير في خلق جيل جديد قادر على الحفاظ على بيئته.


(Mohamed Abdrabo) #16

الزملاء الأعزاء تحياتي لكم جميعاً

أعجبنا كثيراً بحثكم وتأملاتكم حول موضوع الأسبوع
لقد سبق الزميل العزيز أ. أسامة برابط لعبة تاج وهذا الرابط مهم جداً

دعونا نتشارك مع بعضنا رابط فيديو يتحدث عن تلوث البيئة يمكنكم إختيار عامل أثار ذهنكم وكيفية التغلب عليه


(Salwa Abou El fetoh Kassem Eweda) #17


(Eman Asim) #18

استغلال الإنسان السيِّئ للموارد البيئية، أدى إلى تفاقم الأمر والوصول إلى ما نحن عليه الآن.


(Mohamed Abdrabo) #19

@Eman_Asim

الزميلة العزيزة أ. ايمان
يسعدنا التواصل مع حضرتك مره أخري أستغلال الانسان السيئ للموارد البيئية
كيف يمكننا التغلب علي هذا الاستغلال من وجهة نظرك ؟


(Mohamed Abdrabo) #20

الزميلة العزيزة أ. سلوي قاسم

تحياتي لحضرتك يسعدنا مشاركة حضرتك بخصوص كيف نحافظ علي البيئة
من تلوث الهواء
تلوث المياة
تلوث التربة
التلوث الضوضائي
أعجبنا كثيراَ النُبذة المختصرة التي قمتي بمشاركتنا إياها