المهارات الحياتية والتعليم من أجل المواطنة

تحياتي لحضرتك مستر @Mohamed_Abdrabo

4 Likes

مبروك استاذه رانيا

3 Likes

الله يبارك فى حضرتك مستر امير
شكرا جدا وصباح الخير والسعاده:rose::rose::rose::rose:

2 Likes

الأبداع هو التغير الي والأفضل مهاريا عقليا فكريا اخلاقيا سلوكيا

1 Like

ما شاء الله أستاذة نجوي دمتم موفقين

13 Likes

ما شاء الله أستاذة فاطمة احستني النشر

12 Likes

دعمك لنا مستمر أستاذة رشا تحياتي :rose::heart:

2 Likes

https://book.kidsfunlearning.com/2017/12/06/تعليم-الاطفال-الرسم-شيتات-تنمية-قدرات/[quote=“Mohamed_Abdrabo, post:4, topic:122836, full:true”]


[/quote]

الأساليب التي يجب إتباعها لتنمية روح الإبداع لدى التلاميذ :

  • العمل على تهيئة البيئة المدرسية المناسبة لممارسة مهارات التفكير مثل (المختبرات، وغرف مصادر التعلم والصفوف الدراسية وغيرها من المرافق الأخرى) .

  • تفعيل دور الأنشطة التي تنمي مهارات التفكير خارج الصف.

  • تخطيط المناهج الدراسية بما يساعد على تنمية التفكير الإبداع.

  • تخصيص جزء مناسب من المنهج لتدريس عمليات و مهارات التفكير و التفكير الإبداعي بصفة خاصة ، و احتسابها جانباً أساسياً من أهداف التعلم في كافة المواد الدراسية .

  • أن يتقبل المعلمون الأفكار التي يطرحها المتفوقون و أن يتجنبوا أساليب القمع و الاستهزاء .

  • الابتعاد عن أساليب الغرس و التلقين و فرض الأفكار و مساعدة الطلاب على الوصول إلى المعلومات و الأفكار بأنفسهم .

  • التركيز على أساليب التدريس المفتوح كالمناقشة و العصف الذهني و المشروعات و العمل بنظام المجموعات.

  • التركيز على حل المشكلات باستخدام خطوات التفكير العلمي .

-تنمية مهارات التفكير العلمي لدى التلاميذ ( الملاحظة ، التصنيف ، استخدام التعريفات الإجرائية ، استخدام الأرقام ، الاستنتاج و التحليل ، التقويم …الخ ).

  • تنمية قدرات التلاميذ على التفكير الناقد و النقد البناء و النقد الذاتي .

  • توفير الإمكانات المادية للتلاميذ لتطبيق و تنفيذ أفكارهم علمياً .

  • مكافأة التلاميذ المتفوقين و تقديم الجوائز المناسبة لهم .

  • توفير الكوادر المؤهلة من مشرفين و مرشدين للكشف عن المتفوقين و رعايتهم

  • تشجيع المتعلمين على الاستكشاف و استخدام المختبرات و جمع المعلومات ميدانياً .

  • تنظيم المسابقات و الندوات العلمية للمبدعين والموهوبين .

  • توفير مجالات متنوعة من الأنشطة المدرسية لإشباع ميول المتفوقين في مجالات مثل الكتابة و الخطابة والشعر والرسم والتصوير و التصميم الهندسي فضلا عن الأنشطة الرياضية بمختلف أنواعهــــا

12 Likes

الف مبروووك

1 Like

تنميه روح المواطن من خلال الاشتراك ف مبادره اعرف بلدك ونشر صور تجسم اهم المعالم التي تميزها

7 Likes

الف مبروك

2 Likes

اكيد طبعا ا.هالة
مبادرة اعرف بلدك دمياط

6 Likes

تسلمي يااستاذتنا ربنا يبارك في حضرتك

2 Likes

التعليم القائم على المهارات الحياتية

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF/2005/ Cambodia/Stark-Merklein

يواجه أطفال اليوم تحديات هائلة: العنف، وتدهور البيئة، والمرض، والتمييز، والفقر.‏
‏ ‏‎
بالإضافة إلى القراءة والكتابة والحساب، تتطلب قدرة الطفل على التنقل في هذا العالم التي يزداد تعقيداً ‏مجموعة واسعة من الاختصاصات: المعرفية والاجتماعية والعملية. ‏

ويشير مصطلح ‘المهارات الحياتية’ إلى مجموعة واسعة من الجوانب النفسية والاجتماعية ومهارات ‏التعامل مع الأطفال التي قد تساعد في اتخاذ قرارات واعية، والتواصل بشكل فعال والتنقل في محيطهم. ‏وبنسج المهارات الحياتية في نسيج نظمنا التعليمية، فإننا نجهّز الأطفال بالأدوات اللازمة لمواجهة ‏التحديات وشق طريقهم بكل ثقة في العالم. ‏

ويحظى تعليم المهارات الحياتية بأهمية خاصة في مجالات حيوية مثل الوقاية من فيروس نقص المناعة ‏البشرية، وتقديم الرعاية والدعم، وحماية الأطفال، وحالات الطوارئ. إن الهدف من تسليح الأطفال بجميع ‏الأسلحة المتاحة للدفاع عنهم، هو لمواجهة الأضرار المحتملة. ‏

وإننا نرى في اليونيسف أن المهارات الحياتية ليست سوى جزء من النهج القائم على حقوق التعلم. ويحق ‏للأطفال في الأساس الحصول على التعليم الجيد الذي يحترم كرامتهم، ويوسع من قدراتهم على عيش حياة ‏لائقة، وتحويل المجتمعات التي يعيشون فيها. وتعزز المدارس الملائمة للأطفال المهارات الحياتية.‏
‏ ‏‎
وتوضع هذه المهارات في سياق وإطار العمل العالمي للعديد من الاتفاقيات والوثائق الأخيرة، بما فيها ‏البرنامج العالمي للتثقيف في مجال حقوق الإنسان الذي بدأ في عام 2005؛ وتقرير التنمية في العالم لعام ‏‏2007، الصادر عن البنك الدولي، الذي يحدد “تعزيز القدرات من خلال تعليم المهارات الحياتية” بوصفها ‏واحدة من ثلاثة اتجاهات في السياسات الموصى بها لمساعدة الشباب في البلدان النامية والمساهمة في ‏المجتمع.‏
‏ ‏‎
وإدراكاً منها بأهمية هذه المهارات، شملت البلدان الـ 164 الملتزمة بتوفير التعليم للجميع المهارات ‏الحياتية باعتبارها عنصراً أساسياً في نتائج التعلم لجميع المراهقين والشباب. وأدرج تعليم المهارات ‏الحياتية اليوم كجزء من المناهج الدراسية الرسمية في ما لا يقل عن 70 بلداً نامياً.‏
‏ ‏‎
وفي عام 2004، وضعت بنغلاديش برنامج تعليم أساسي للأطفال العاملين الذين يصعب الوصول إليهم ‏في المناطق الحضرية، وهو برنامج يعلم المهارات الحياتية بالإضافة إلى المواضيع التقليدية في القراءة ‏والحساب. ‏

وأدخلت أذربيجان تعليم المهارات الحياتية كمادة اختيارية في المناهج الدراسية في المدارس الابتدائية، ‏التي تعالج مواضيع تشمل الصحة والتغذية، والفروق بين الجنسين، وحقوق الإنسان، والسلام والتسامح، ‏والاستدامة البيئية، والتنمية الشخصية والتواصل. ويتعلم الطلاب الأكبر سناً مواضيع تتعلق بالصحة ‏الجنسية والإنجابية وتعاطي المخدرات. ‏

وفي ملاوي، يتم تدريس المهارات الحياتية باعتبارها مواضيع قائمة بحد ذاتها، فضلاً عن دروس في ‏مجال الصحة والعلوم والدراسات الاجتماعية والدينية. ‏

وفي مسعى لتقديم التوجيه بشأن تنفيذ التعليم القائم على المهارات الحياتية، أنشأت اليونيسف موقعاً خاصاً ‏على شبكة الإنترنت. وهو يعرض أمثلة واعدة عن التعليم القائم على المهارات الحياتية في مختلف أنحاء ‏العالم، ويبين الدراسات التي قيّمت البرامج القائمة على المهارات الحياتية، ويوفر المواد والأدوات العملية ‏للمستعدين لتنفيذ هذه البرامج. ونريد أن تكون لهذه المهارات الأساسية – التي سميت بسبب قدرتها على ‏إعداد الأطفال للحياة - مكانتها القيّمة في صدر جداول الأعمال التعليمية في كل بلد.‏
‏ ‏‎
ويواجه شبابنا وفتياتنا على نحو خاص، المخاطر التي تهدد صحتهم وسلامتهم التي تحد من فرصهم في ‏التعلم. ‏

وبتعليم الأطفال كيف يتخذون قرارات واعية ليتمكنوا من شق طريقهم في عالم محفوف بالتحديات، فإن ‏المهارات الحياتية تجهز وتمكّن قادة المستقبل. ‏

13 Likes

شكرااااااااا استاذة نوال ع وتشجيعكم

2 Likes
5 Likes

استراتيجية فكر زاوج شارك

4 Likes

**المهارات الحياتيةهي سلوكيات تستخدم بمسؤولية وعلى نحو ملائم في إدارة الشؤون الشخصية. وهي مجموعة من المهارات البشرية التي تكتسب عبر التعلم او التجربة المباشرة التي تستخدم للتعامل مع المشكلات والاسئلة التي تواجه عادة حياة [الإنسان اليومية. ويختلف تصنيف المهارات اعتماداً على المعايير الاجتماعية و توقعات المجتمع والصفات الشخصية للمتعلمين من حيث العمر والجنس ومستوى التعليم والمهارات التي يتقنها الفرد عن غيره، ومستوى الاستيعاب لكل منهم.

تكمن أهمية وجود المهارات الحياتية في حياة الفرد في قدرته على التكيّف مع كافّة الظروف، والنجاح في نهضة المجتمعات وازدهارها، ومُنطلق ذلك من الدين الحنيف الذي بيّن أنّ الغاية من خلق الإنسان هي إعمار الأرض وخلافتها، وقد حثّ النبي محمد -صلى الله عليه وسلم - على إتقان العمل والقيام به على أفضل صورة؛ إلّا أنّ نقص المهارات الحياتية لدى الاجيال الحالية يُعتبر من أهمّ المشكلات التي يجب البحث عن حلول سريعة لها، ذلك أنّ مخرجات المؤسسات التربويّة تفتقر إلى المهارات الحياتيّة، وبالتالي يفشل الكثيرون في حياتهم الوظيفية والشخصيّة؛ بسبب غياب هذه المهارات لديهم.

8 Likes

شكرا الله يبارك في حضرتك

1 Like

مناظرة بين العلم والمال

البناء الأساسي للمناظرة يقوم على وجود رأيين متعارضين حول ظاهرة أو مشكلة أو موضوعٍ معين، بحيث يتم مناقشة هذه الظاهرة أو الموضوع بين هاذين الشخصين، ويحاول كل شخص أن يبرهن على صحة رأيه.

إنَّ للمناظرة الكثير من الفوائد أبرزها أنها تقوم بنشر ثقافة الحوار بين الناس واحترام الرأي الآخر، إضافة إلى تقوية الشخصية وتعلم الفرد كيف يثبت صحة نظره وكيف يقوم بتقديم الأدلة والبراهين.

والآن سوف أقوم بعرض مناظرة بين العلم والمال، من خلال وجود شخصيتين إحداهما يفضل العلم على المال، يحاول جاهدًا إثبات أنه الأفضل والأنفع للمجتمع كله بالبراهين والأدلة، والآخر شخص يفضل المال على العلم، ويرى أنَّ المال هو أساس الحياة الكريمة في وقتنا الحالي.

على لسان الذي يفضل المال على العلم:

بسم الله الرحمن الرحيم” ( المال والبنون زينة الحيوة الدنيا والبقيت الصلحت خير عند ربك ثواباً وخيراً املا ) (سورة الكهف , اية 46 )

أيها العلم أنا المال أساس كل شيء، وبدون توفر المال لن يستطيع أحد أن يطلب العلم، وأظن أنك تعلم جيدًا أنَّ المال في زمننا هذا هو أساس التقدم والحضارة والازدهار، بل وأساس كل شيء…

7 Likes