السلوكيات المهنية بين التطبيق والأثر

ما شاء الله مس نعمة عرض اكثر من رااااااائع

5 Likes

تحياتى أ. هاله عبد السلام دام التميز طبعكم

@hala_abdelsalam

دورة رائعة لاكتساب مهارات جوجل للبرامج التعليمبة من منصة رواق في اطار التنمية المهنية المستمرة المعلمين

@noha.refaat
@ayman_smyr_mhmd_sabr
@nawal_abo_shetaya
@nahd_alamam_ethman
@eatf_alsyd_mstfa_syd_ahmd

7 Likes

شكرا لمجهودك مس حنان و جزاك الله خيرا

2 Likes

20 Likes

![47422281_2156133171318786_7421136805207998464_n|666x500]

22 Likes

22 Likes

ربنا يبارك فيك استاذنا الفاضل
تحياتي لشخصكم الكريم مستر @aymn_farwq_alseyd_shtyt

2 Likes

رائع مستر أيمن
دام التميز طبعكم

1 Like

شكراً أستاذة / ولاء ألف شكر :cherry_blossom:

1 Like

دام التميز طبعكم

6 Likes

دام التميز طبعكم وجزاكم الله خيرا

2 Likes

بالتوفيق دائما

2 Likes

عودا حميدا أ. حنان ابراهيم علي الصايغ
@hnan_abrahym_ely_alsaygh

1 Like

نشاط متميز استاذه تهاني

4 Likes

قراءة تأملية من منسق مجتمع ممارسة أساس

(1)

(في الحقل التربوي من يستحضر قول الله تعالى: ﴿ وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ [التوبة: 105]، ويتمثل قول النبي صلى الله عليه وسلم: ((إن الله يحِبُّ إذا عمِل أحدُكم عملًا أن يتقنه)) - يصبح سفير تغيير أينما حل، وحيثما أقام، ويكون شعاره: كن قدوةً، واصنع نموذجًا، وصِرْ مُلهِمًا؛ فالعقل السليم في المجتمع السليم).

هذا ما وجدتني أسطِّره عندما شرعت أخطُّ خطة العمل بمجتمع الممارسة الأساس الذي عنونته بــ(مجتمع ممارسة مدرسة وحدة سنبو… حلم الانطلاق)؛ فهذا ما كان عليه مجتمع ممارسة مدرسة وحدة سنبو قبل برنامج (المعلمون أولًا)، أو بعض أعضائه؛ لذا فهو يرى فيه أنه نمط حياة لا أعمال روتينية وتكليفات إدارية؛ لذلك يعلن أن خطته الأولية تركز في تحقيق هدفين، ما هما؟

هما:

1- جعل معلمي المدرسة ومعلماتها جميعهم وجميعهن مجتمع ممارسة موسعًا.

2- جعل المدرسة مدرسة محورية تشع إلى ما حولها من مدارس مشتركة في برنامج ( المعلمون أولًا ).

2 Likes

وإن رؤيتنا التي سنلتزم بها في العمل في هذا البرنامج تتمثل في شعارنا الذي هو ( مجتمع ممارسة مدرسة وحدة سنبو مجتمع متميز يساعد بعضه بعضًا بالتعلُّم النشط، ويجتهد ليتفوق، ويؤثر في مجتمعه، ويستخدم التقنية الحديثة، ويتيح بيئة تعليمية آمنة؛ عملًا بالشعار الجديد: العقل السليم في المجتمع السليم ).

وما كل ذلك إلا لأننا نرى أن وزارة التربية والتعليم من دون ضجيج، قد أوجدت دافعًا عمليًّا قويًّا لامتلاك التقنية واستخدامها عند فئة كبيرة من مُعلِّميها ومُعلِّماتها من الكبار والصغار ممن لم يكن لديهم دافع لذلك.

بِمَ؟

ببرنامجيها (المعلمون أولًا) للمعلمين كافة إن استحضرنا (البرنامج التمهيدي)، و(المعلم المتواصل) الخاص بمعلمي رياض الأطفال والصف الأول ومعلماتها، وهذا ما يجب إكباره في هذين البرنامجين؛ فهذا تصديق قول الله عز وجل: ﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ﴾ [الرعد: 11]، وهذا هو لُبُّ البرنامجين

3 Likes

لأنه مشروع تربوي كبير، قد جاء بعد مشاريع تربوية كبيرة سبقته لها إدارات مركزية أو إدارات عامة في الوزارة، ثم إدارات فرعية في المديريات والإدارات التعليمية، وقد اختلفت في عموميتها؛ فــ(الموهوبون) لم يعمم تعميمًا كبيرًا مثل ( التعلُّم النشط) الذي عمَّم أكثر، وهما معًا لم يبلغا ما بلغته ( القرائية ) التي بلغت القمة في الاهتمام والتعميم.

فهل ألغى ( المعلمون أولًا ) هذه المشاريع؟

لا.

لماذا؟

لأنه محتوى وإطارًا احتواها وزاد عليها.

كيف؟

إنه شمل جُلَّ أجزاء المنهج الحديث؛ ففيه الأهداف والمحتوى والإستراتيجيات والتقويم، وهو في مبحث التدريس شمل ( القرائية والتعلم النشط )؛ لاحتوائه إستراتيجيات التعلُّم النشط، ثم زاد عليها (ا لتعلُّم ) الذي يستحضر ( علم النفس المعرفي أو التعليمي ) وغيره من فروع تربوية أخرى.

2 Likes

أهلا بعودتك معنا من جديد أ.حنان

2 Likes

تطبيق استراتيجيه صح وخطأ مع الاطفال

![IMG20191204143539|690x345] (upload://kVYXnjHjDVX5pmj6BNtQZQt5ktU.jpeg)

6 Likes