اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية

الثقافة هو التفكير السليم فى المواقف

5 Likes

image
عن اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية:

يتم الاحتفال سنويًا في 21 مايو باليوم الدولي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية, ليس فقط من أجل إثراء الثقافات المختلفة في العالم؛ إنما من أجل تعزيز الدور الأساسي للحوار من أجل السلام والتنمية المستدامة.

أعلنت الجمعية العامة الاحتفال باليوم في عام 2002, إعمالًا بإتفاقية اليونسكو العالمية للتنوع الثقافي الصادرة في 2001, وبإعلان أجندة التنمية المستدامة في سبتمبر 2015 واعتمادها من الجمعية العامة للأمم المتحدة أصبح اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية أهم مما سبق.

لأن أهداف التنمية المستدامة ال17 يمكن تحقيقهم بطرق إبداعية من خلال استخدام الثقافات المتنوعة في العالم, والترابط بين المجتمعات المختلفة من خلال الحوار المستمر للتأكد من أن كل أعضاء المجتمع مستفيدون من التنمية المستدامة.

يعتبر اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية حدث من أجل إبراز قيمة التنوع والتغيير الإيجابي, فهو بمثابة فرصة للاحتفاء بأشكال الثقافة المختلفة بدايةً من المنطوقة وغير المنطوقة, وصولًا إلي الصناعات الإبداعية والأشكال التعبيرية الثقافية الآخري, وتأكيدًا علي أن الحوار يخلق فهم مشترك, واهتمام جماعي بعوامل اجتماعية واقتصادية وبيئية تعمل عليها التنمية المستدامة, بالإضافة إلي أهمية مباشرة المشاريع التجارية في مجال الثقافة بوصفها مصدراً لاستحداث الملايين من فرص العمل في شتى أنحاء العالم ومفيدة للشباب وبوجه خاص للنساء.

ومن أجل تعميق مفهومنا لقيم التنوع الثقافي, يدعم اليوم الأهداف الأربعة لاتفاقية حماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي المعتمدة في أكتوبر 2005 وهم:

1- دعم نظم مستدامة لحوكمة الثقافة

2- تحقيق تبادل متوازن من السلع والخدمات الثقافية وانتقال الفنانين والعاملين الآخرين في مجال الثقافة

3- دمج الثقافة في برامج وسياسات التنمية المستدامة

4- تعزيز حقوق الإنسان والحريات الأساسية

رسالة اليوم لعام 2017:

يعد التنوع الثقافي شريان حياة المجتمعات المفعمة بالحيوية والنشاط, ويمدنا بأفكار وآفاق جديدة تثري حياتنا بطرق لا تحصي تتيح لنا جميعا الارتقاء والإزدهار وزيادة الإنتاج وتعزيز القدرات علي تحقيق الأرباح الاقتصادية.

وقد أقر المجتمع الدولي بالدور الأساسي للثقافة بوصفها من عوامل التغيير والتنمية, ولن يتم تحقيق أهداف التنمية المستدامة دون الاستعانة بالطاقات الإبداعية الكامنة في تنوع الثقافات البشرية, وبدون إقامة حوار متواصل لضمان انتفاع كافة أفراد المجتمع بالتنمية.

وفي هذا العام, لا يغيب عن بالنا ما يواجهه التنوع من تهديد بسبب استهداف أصحاب الفكر المتطرف للأقليات الثقافية في كل أنحاء العالم, وتدمير التراث المشترك من أجل إضعاف الأواصر بين الشعوب وتاريخها.

وطالبت اليونسكو في رسالتها لهذا العام بالعمل المشترك من أجل تحويل خطة التنمية المستدامة لعام 2030 إلي حقيقة واقعة, وتعزيز التنوع الثقافي واحترام حقوق الإنسان. إستنادًا إلي مقولة مارتن لوثر كينج:

“إن الظلم في أي مكان يهدِّد العدل في كل مكان, فنحن أسرى في شبكة من التأثير والتأثر, يضمنا كساء المصير الواحد”.

برامج اليونسكو بشأن اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية

1- الحوار بين الثقافات:

يمثّل التبادل والحوار بين الحضارات والثقافات والشعوب على قاعدة التفاهم المتبادل واحترام تساويها في الكرامة شرطاً مسبقاً أساسياً لتحقيق التماسك الاجتماعي والمصالحة بين الشعوب والسلام بين الأمم. ويشكّل هذا العمل جزءاً من الإطار العام لتحالف الحضارات الذي أطلقته الأمم المتحدة. وبشكل خاص، تحظى مجموعة من الممارسات الجيدة باهتمام خاص ضمن إطار الحوار بين الثقافات الأوسع الذي يشمل ايضاً الحوار بين الأديان بغية تشجيع التعددية الثقافية على المستوى المحلي والاقليمي والوطني وتحفيز المبادرات الاقليمية وشبه الاقليمية الرامية الى إحباط أشكال التطرف والتعصب والتشديد على القيم والمبادئ الآيلة الى جمع الشعوب. كما أطلقت اليونسكو برنامج طرق الحوار الذي يهدف إلي المصالحة عن طريق التراث الثقافي, ويعتبر مساحة مشتركة تسمح بإلقاء الضوء علي الدور الذي تؤديه الثقافة في حالات النزاع أو حالات ما بعد النزاع.

2- الحوار بين الأديان:

يهدف برنامج اليونسكو للحوار بين الأديان إلى تشجيع الحوار بين مختلف الأديان، والتقاليد الروحية والإنسانية في عالم يتزايد فيه ربط الصراعات بالانتماء الديني. ويشدد على التفاعلات والتأثيرات المتبادلة بين الأديان من جهة، والتقاليد الروحية والإنسانية من جهة أخرى، والحاجة إلى تعزيز التفاهم بينها من أجل تحدي الجهل والتحيز وتعزيز الاحترام المتبادل.

لأن تعلم فن الحوار هو عملية شخصية واجتماعية على السواء. وتطوير مهارات المرء ومهاراته للحوار ينطوي على رغبة في الانفتاح مع احتفاظه بالحس النقدي. والحوار هو شاغل لنا جميعا؛ بداية من صانعي القرار والقادة وحتى الأفراد العاديين في كل مجتمع محلي. وإلى جانب المؤتمرات الدولية ذات الصلة التي يراد منها رفع الوعي، تسعى اليونسكو لتعزيز الأنشطة الشعبية للوصول إلى الفئات المستهدفة مثل النساء، والشباب والمهمشين.

3- الثقافة والتنمية:

يشكل وضع الثقافة في صميم سياسة التنمية استثماراً أساسياً في مستقبل العالم وشرطاً مسبقاً لعمليات عولمة ناجحة تأخذ بعين الاعتبار مبادئ التنوع الثقافي، ويعد تذكير مجمل الدول بهذه المسألة الأساسية يقع على عاتق اليونسكو.

وقد أثبت فشل بعض المشاريع الجارية منذ السبعينيات أن التطور لا يترادف مع النمو الاقتصادي وحده، بل هو وسيلة لصنع حياة فكرية وعاطفية ومعنوية وروحية أكثر اكتمالاً, بالتالي لا يمكن فصل التنمية عن الثقافة.

ويكمن التحدي الأكبر على هذا الصعيد في إقناع صانعي القرارات السياسية والفاعلين الاجتماعيين المحليين والدوليين بدمج مبادئ التنوع الثقافي وقيم التعددية الثقافية في مجمل السياسات والآليات والممارسات العامة، لا سيما عبر الشراكات العامة والخاصة. وترمي هذه الإستراتيجية من جهة إلى دمج الثقافة في مجمل سياسات التنمية سواء ارتبطت بالتعليم أو العلم أو الاتصالات أو الصحة أو البيئة أو السياحة، وتهدف من جهة أخرى إلى دعم تطوير القطاع الثقافي عن طريق الصناعات الإبداعية, فبجانب مساهمتها في التخفيف من حده الفقر، تنطوي الثقافة على منافع هامة من حيث تحقيق التماسك الاجتماعي.

5 Likes

6 Likes

الزميل العزيز أ. إبراهيم أسعد الله أوقاتك بكل خير :slight_smile:

تعدد الثقافات والاطلاع المستمر يزيد من التفكير الإيجابي وهو المفتاح الأول للنجاح ويساعدنا على التعامل بشكل أفضل في المواقف التي تواجهنا في حياتنا فما رأي حضرتك أن تشاركنا رأيك حول بناء الانسان المصري وتذليل كافة العقبات من أجل بناء مجتمع متحضر قادر على التفكير السليم فى إنتظار رأي حضرتك داخل موضوع الأسبوع مبادرة " معلم وأفتخر " للأستاذة / هند مصطفى

4 Likes

الزميل العزيز أ. عماد عبدالظاهر شلتوت أسعد الله أوقاتك بكل خير :slight_smile:

أُحييك على مشاركتك المثمرة أتفق مع حضرتك فيما ذكرت بخصوص أهمية التنوع الثقافي فهو بمثابة فرصة للاحتفاء بأشكال الثقافة المختلفة يمكننا جميعاً الاستفادة منها والعمل عليها واقتناء الأفضل ونقوم بنشرة لنساهم في صنع مستقبل هذا الوطن فما رأي حضرتك أن نقوم بنشر الثقافات المختلفة على مستوى الجمهورية داخل كل محافظة من حيث ضم مجتمعات ممارسة مختلفة لنشر الثقافات بينهم فى إنتظار مشاركة حضرتك بكل شغف :slight_smile:

3 Likes

الزميل العزيز أ. مسعد أسعد الله أوقاتك بكل خير :slight_smile:

لك منا فائق التقدير والاحترام واضح من مشاركاتك المثمرة أن حضرتك كمعظم المعلمين العاشقين لهذا الوطن حضرتك نموذج يحتذي به أكثر ما أثار ذهني فى تعليق حضرتك تساؤل حضرتك حول كيف تصبح معلماً متميزاً عن أقرانك ؟ :slight_smile: :+1: :egypt: فما رأي حضرتك أن تشاركنا تساؤل حضرتك داخل موضوع الأسبوع مبادرة " معلم وأفتخر " للأستاذة / هند مصطفى

5 Likes

FB_IMG_1543172688700

9 Likes

بالأراجوز والسيرة الهلالية… مصر أول المشاركين في التراث الثقافي غير المادي:

سجلت الوزارة ملف الأراجوز في قائمة الصون العاجل للتراث الثقافي غير المادي لـليونسكو، في اجتماعها الحالي المنعقد بموريشيوس. حيث يعتبر الحفاظ على التراث الثقافي غير المادي حماية للهويات الثقافية، وبالتالي التنوع الثقافي للبشرية.

12407024791542923861

10 Likes

الثقافة ليست معلومات يكتسبها الفرد فقط ولكن استغلال المعلومة وتطبيقها وممارستها بما يفيد الفرد والمجتمع …
الثقافه ليست الكم بل الكيف اى كيفية الاستفاده منها فى تقدم الدوله ونشر التوعيه الايجابية

7 Likes

هى مجموعة من عادات وتقاليد التى يختص بها كل مجتمع من ماكل وملبس ومشرب

6 Likes

http://community.tftoolkit.com/t/topic/101969

شارك برايك في حل هذه المشكلة

3 Likes

الثقافة هى تهذيب وصقل النفس البشرية وهى مجموعة من السلوكيات يتم اتباعها لتقويم سلوك الافراد والمجتمعات وذلك عن طريق العقيدة والثقافات المختلفة التى تهدف الى تقويم وضبط السلوك ويتجلى المعنى الحقيقى للثقافة فى ظهورة فى الاعتقادات والافكار المتبعة من قبل الافراد بالاضافة الى سرعة البديهة فى اتخاذ القرارات وفى تغيير الفردعن نفسه بطريقة سليمة بالاضافة الى المشاركة فى الحديث واحترام الراى الاخر

9 Likes

اتمنى من كل الزملاء نقل االثقافات الايجابية لابناءنا وطلابنا وتعويدهم على الرقى فى الاسلوب واحترام الاخر ولفت نظرهم ان تطور الشعوب وتقدمها من خلال الثقافة فيجب علينا التحلى بالمثل لاننا قدوة لهم وتعليمهم الاستفادة من الاخرين فى الشء المفيد الايجابى فقط وعدم التقليد للاخرين فيجب ان يكون للشخص معتقداتة وتراثة الذى يحترمة ويفخر بة فيجب ان نزرع ذلك فى ابناءنا

6 Likes

الزميلة العزيزة أ. أسماء أبو بكر تحياتي لحضرتك على مشاركتك المثمرة :slight_smile:
أتفق مع حضرتك فيما ذكرتي يجب علينا جميعاً أن نقوم بنقل الثقافات الايجابية إلى طلابنا حيث أن تعدد الثقافات له العديد من الفؤائد ومنها الوصول لحل المشكلات بأسرع وقت نتيجة لتراكم المعرفة والخبرات ، وكما ذكرتي يجب علينا أن يكون لنا تراثنا ومعتقداتنا الذي يجب أن نفخر بها وعلينا عاتق كبير لنشر ثقافتنا في المجتمع مما ينعكس على ممارستنا وسلوكياتنا :+1: :egypt:

5 Likes

تحياتي لحضرتك من وجهة نظر حضرتك كيف يمكننا توجية سلوك أبنائنا الطلاب في اكتساب الثقافات الايجابيه والعمل عليها في انتظار تأملاتك بكل شغف :slight_smile:

2 Likes

الزميلة العزيزة أ. زينب تحياتي لحضرتك ولمشاركتك المثمرة :slight_smile:
أعجبني كثيراً تعليق حضرتك عندما ذكرتي "الثقافة ليست الكم بل الكيف وكيفية الاستفاده منها فى تقدم الدوله ونشر التوعية الايجابية " فما رأي حضرتك زميلتي العزيزة أن نقوم بنشر ثقافة التغيير لدى زملائنا ونشر مبادرتنا #معلم_وأفتخر :slight_smile: :+1: :egypt:

4 Likes

الزميلة العزيزة أ. ايمان عاصم تحياتي لحضرك ولمشاركتك المتميزة ، والتي جعلتني انا شخصياً ألقى الضوء على التراث الغير مادى ، يعتبر الحفاظ على التراث الغير مادى حماية الهويات الثقافية كما أو مشاركة السادة الزملاء لنلقى الضوء على أهمية التراث الغير مادي فى عصر العولمة المتزايدة :+1: :egypt:

4 Likes

الزميل العزيز أ. مسعد أسعد الله أوقاتك لكل خير أُحييك على بث روح التفاؤل والتعاون ونشر أهمية دور المعلم والنهوض معاً من جميع الجوانب ، وكل فرد في التربية والعليم له دور فعال من أجل النهوض بالعملية التعليمية :slight_smile:

2 Likes

شكرا جزيلا لحضرتك

4 Likes

الشكر موصول لحضرتك زميلتي العزيزة :slight_smile: نحن جميعاً نستمد قوانا من حضراتكم ومن مشاركاتكم المثمرة والبناءة
“معاً نستطيع أن نحقق الأفضل” :+1: :egypt:

2 Likes