مجتمعات التنمية المهنية المستمرة

المهنية للمعلمين : (المفهوم ـ المبررات ـ الأهداف ـ المجالات ـ الأشكال ـ المتطلبات ـ المقترحات ـ المعوقات) ــ ورقة عمل.
تعتبر التنمية المهنية للمعلمين مطلباً ملحاً في ظل المسؤوليات والأدوار الجديدة الملقاة على المعلمين، بسبب التطور في العلوم والتقنيات التعليمية، مما دعا للحاجة إلى وجود أساليب تتصف بالكفاءة والجودة لتنمية مهارات المعلمين وتلبي حاجاتهم في الميدان التربوي.
لذا ستستعرض السطور القادمة لأهمية التنمية المهنية وأهدافها ومجالاتها ومعوقاتها، أملاً في سد الفجوة بين المتطلبات والواقع.

● تعريف التنمية المهنية :
هي عملية مستمرة مخطط لها بصورة منظمة قابلة للتنفيذ من أجل الارتقاء بمستوى أداء المعلم من خلال إكسابه المهارات اللازمة وتنمية الاتجاهات الإيجابية لديه لتحسين مستوى التعلم والتعليم استجابة للمتغيرات وحاجات المجتمع.

● مبررات التنمية المهنية :
1- مواكبة الجديد ولتطوير العملية التعليمية وفق المعاير الدولية.
2- الثورة المعرفية والتفجر المعرفي في جميع مجالات العلم والمعرفة.
3- الثورة في مجال تقنيات المعلومات والاتصالات أدت إلى أن يكون العالم مدينة صغيرة تتنقل فيها المعارف المستجدة بسرعة هائلة.
4- تعددية أدوار المعلم وتعدد مسئولياته في المجال التعليمي.
5- المستجدات المتسارعة في مجال استراتيجيات التدريس والتعليم.
6- التوجه العالمي نحو التقيد بالجودة الشاملة للعلمية التعليمية والاعتماد الأكاديمي.
7- تعدد الأنظمة التعليمية وتنوع أساليب التطوير والتعليم الذاتي وفق التقنيات المعاصرة.

● أهداف التنمية المهنية للمعلم :
للتنمية المهنية عدة أهداف جوهرية نذكر منها :
1- تنمية اتجاهات المعلم نحو مهنته وتقديره لعمله التربوي.
2- التدريب المستمر للمعلم بما ينسجم مع مفهوم التربية المستدامة.
3- تزويد المعلم بمهارات جديدة تمكنه من حل ما يواجهه من المشكلات تعليمية.
4- رفع كفاية المعلم مع ما يتطلبه من مهنته اليوم.
5- تزويد المعلم بالمستجدات في مجال التقني والعلمي والنظريات التربوية.
6- مواكبة ما يستجد من مناهج وطرائق التدريس والوسائل.
7- تأهيل المعلمين أصحاب المؤهلات غير التربوية.
8- تنمية الصفات القيادية للمعلم واطلاعه على خبرات زملاءه المعلمين.

● مجالات التنمية المهنية :
1- مجال التطوير والتجديد والتحديث في المجال الأكاديمي التخصصي.
2- مجال العلاقات الإنسانية والإرشاد والتوجيه الطلابي والتفاعل والتواصل في المواقف التعليمية.
3- مجال البحث العلمي والأكاديمي.
4- مجال التنمية والتطوير الذاتي والتقييم الذاتي.
5- مجال توظيف تقنيات التعليم والاتصالات في المجال التعليمي.
6- مجال الالتزام بأخلاقيات المهنية وتعديل السلوك والاتجاهات.
7- مجال تصميم المناهج وتطويها وفق المستجدات المعاصرة.

● أشكال التنمية المهنية :
1- التنمية المهنية للمعلم من خلال برامج التدريب والتطوير أثناء الخدمة.
2- التنمية المهنية للمعلم من خلال أساليب التطوير الذاتي :
أ- التطوير الذاتي من خلال الحقائب التعليمية والتدريبية.
ب- التطوير الذاتي من خلال : التعليم المبرمج.
3- التنمية المهنية للمعلم من خلال التقنيات المعاصرة.
أ- التطوير الذاتي من خلال تطبيقات الحاسب.
ب- التطوير الذاتي من خلال التعليم الإلكتروني.

● متطلبات تفعيل برامج التنمية المهنية للمعلمين :
1- تحديد قائمة بمعايير معتمدة للتنمية المهنية لأداء المعلم واطلاعه عليها.
2- مراجعة عناصر تقويم الأداء الوظيفي للمعلم ليتماشى مع معايير التنمية المهنية.
3- التكامل بين مؤسسات إعداد المعلمين ووزارة التعليم لإعداد المعلم وتزويده بالتغذية الراجعة.
4- تحسين دافعية المعلمين نحو التدريب المستمر أثناء الخدمة من خلال توفير الحوافز المادية والمعنوية.
5- تطبيق نظام ماجستير الممارسة (الوظيفي) للمعلم.
6- إنذار المعلمين المقصرين وإعطاءهم مهلة محدودة لتعويض القصور.

● مقترحات لتفعيل التنمية المهنية الموجهة الذاتية
1- تعويد المعلم على كيفية تقدير حاجاته من خلال ممارسة البحوث الإجرائية.
2- تنمية مهارات المعلم في قراءة وتحليل التقارير والبيانات ونتائج طلابه وغيرها من مصادر المعلومات التي تعكس مؤشرات أداءه.
3- تشجيع المعلم على إجراء البحوث الإجرائية حول مشكلات من داخل المدرسة.
4- مقارنة المعلم أداءه بأداء زملاءه خلال الدروس النموذجية والتطبيقية.

● معوقات التنمية المهنية :
ويجب للمخططين التربويين التغلب على المعوقات وهي :
1- ضعف مستوى برامج التنمية المهنية.
2- الخوف من التغيير ومعارضته.
3- قلة المعلومات عن برامج التنمية المهنية.
4- ضعف الحوافز المادية والمعنوية.
5- غياب الرؤية المستقبلية لدى المخططين.
6- عدم الرغبة في العمل الجماعي.

وفي النهاية يعتبر المعلم هو حجر الزاوية في العملية التعليمية، فمتى ما أحسن إعداده وتأهيله وتطويره المستمر فستتحسن كفاءة التعليم وجوده.

5 Likes

التعاون و المشاركة يساعد علي انجاز الاعمال فالعمل بشكل منفرد قد يشعرنا بالاحباط و اننا غير قادرين علي الانجاز لكن بالتعاون يداً بيد ننجز الكثير و بنجاح

4 Likes

3 Likes

6 Likes

احسنت جزيت خيرا. … فكرة جميلة

3 Likes

اشكرك استاذ عصام على هذا الدعم الطيب
لى بعض الاشارات لم احصل عليها

2 Likes

● تعريف التنمية المهنية :
هي عملية مستمرة مخطط لها بصورة منظمة قابلة للتنفيذ من أجل الارتقاء بمستوى أداء المعلم من خلال إكسابه المهارات اللازمة وتنمية الاتجاهات الإيجابية لديه لتحسين مستوى التعلم والتعليم استجابة للمتغيرات وحاجات المجتمع.

● مبررات التنمية المهنية :
1- مواكبة الجديد ولتطوير العملية التعليمية وفق المعاير الدولية.
2- الثورة المعرفية والتفجر المعرفي في جميع مجالات العلم والمعرفة.
3- الثورة في مجال تقنيات المعلومات والاتصالات أدت إلى أن يكون العالم مدينة صغيرة تتنقل فيها المعارف المستجدة بسرعة هائلة.
4- تعددية أدوار المعلم وتعدد مسئولياته في المجال التعليمي.
5- المستجدات المتسارعة في مجال استراتيجيات التدريس والتعليم.
6- التوجه العالمي نحو التقيد بالجودة الشاملة للعلمية التعليمية والاعتماد الأكاديمي.
7- تعدد الأنظمة التعليمية وتنوع أساليب التطوير والتعليم الذاتي وفق التقنيات المعاصرة.

● أهداف التنمية المهنية للمعلم :
للتنمية المهنية عدة أهداف جوهرية نذكر منها :
1- تنمية اتجاهات المعلم نحو مهنته وتقديره لعمله التربوي.
2- التدريب المستمر للمعلم بما ينسجم مع مفهوم التربية المستدامة.
3- تزويد المعلم بمهارات جديدة تمكنه من حل ما يواجهه من المشكلات تعليمية.
4- رفع كفاية المعلم مع ما يتطلبه من مهنته اليوم.
5- تزويد المعلم بالمستجدات في مجال التقني والعلمي والنظريات التربوية.
6- مواكبة ما يستجد من مناهج وطرائق التدريس والوسائل.
7- تأهيل المعلمين أصحاب المؤهلات غير التربوية.
8- تنمية الصفات القيادية للمعلم واطلاعه على خبرات زملاءه المعلمين.

● مجالات التنمية المهنية :
1- مجال التطوير والتجديد والتحديث في المجال الأكاديمي التخصصي.
2- مجال العلاقات الإنسانية والإرشاد والتوجيه الطلابي والتفاعل والتواصل في المواقف التعليمية.
3- مجال البحث العلمي والأكاديمي.
4- مجال التنمية والتطوير الذاتي والتقييم الذاتي.
5- مجال توظيف تقنيات التعليم والاتصالات في المجال التعليمي.
6- مجال الالتزام بأخلاقيات المهنية وتعديل السلوك والاتجاهات.
7- مجال تصميم المناهج وتطويها وفق المستجدات المعاصرة.

● أشكال التنمية المهنية :
1- التنمية المهنية للمعلم من خلال برامج التدريب والتطوير أثناء الخدمة.
2- التنمية المهنية للمعلم من خلال أساليب التطوير الذاتي :
أ- التطوير الذاتي من خلال الحقائب التعليمية والتدريبية.
ب- التطوير الذاتي من خلال : التعليم المبرمج.
3- التنمية المهنية للمعلم من خلال التقنيات المعاصرة.
أ- التطوير الذاتي من خلال تطبيقات الحاسب.
ب- التطوير الذاتي من خلال التعليم الإلكتروني.

● متطلبات تفعيل برامج التنمية المهنية للمعلمين :
1- تحديد قائمة بمعايير معتمدة للتنمية المهنية لأداء المعلم واطلاعه عليها.
2- مراجعة عناصر تقويم الأداء الوظيفي للمعلم ليتماشى مع معايير التنمية المهنية.
3- التكامل بين مؤسسات إعداد المعلمين ووزارة التعليم لإعداد المعلم وتزويده بالتغذية الراجعة.
4- تحسين دافعية المعلمين نحو التدريب المستمر أثناء الخدمة من خلال توفير الحوافز المادية والمعنوية.
5- تطبيق نظام ماجستير الممارسة (الوظيفي) للمعلم.
6- إنذار المعلمين المقصرين وإعطاءهم مهلة محدودة لتعويض القصور.

● مقترحات لتفعيل التنمية المهنية الموجهة الذاتية
1- تعويد المعلم على كيفية تقدير حاجاته من خلال ممارسة البحوث الإجرائية.
2- تنمية مهارات المعلم في قراءة وتحليل التقارير والبيانات ونتائج طلابه وغيرها من مصادر المعلومات التي تعكس مؤشرات أداءه.
3- تشجيع المعلم على إجراء البحوث الإجرائية حول مشكلات من داخل المدرسة.
4- مقارنة المعلم أداءه بأداء زملاءه خلال الدروس النموذجية والتطبيقية.

● معوقات التنمية المهنية :
ويجب للمخططين التربويين التغلب على المعوقات وهي :
1- ضعف مستوى برامج التنمية المهنية.
2- الخوف من التغيير ومعارضته.
3- قلة المعلومات عن برامج التنمية المهنية.
4- ضعف الحوافز المادية والمعنوية.
5- غياب الرؤية المستقبلية لدى المخططين.
6- عدم الرغبة في العمل الجماعي.

7 Likes

احسنت استاذ حسين

تحياتي لحضرتك أستاذة هيام ونعتذر لعدم حصولك على الشارات يوجد حاليا تحديثات بالمنتدى وسوف يتم الانتهاء منها في أقرب فرصة ممكنه،. في انتظار مشاركة حضرتك معنا حول دعوة التأمل الذي قمنا بطرحها حول استمرار ودعم مجتمعات الممارسة في انتظار تأملاتك بكل شغف :+1::egypt:

5 Likes

معلم وافتخر

3 Likes

معلم وافتخر

3 Likes

VID-20190315-WA0000.mp4 (18.2 م.بايت)

3 Likes

التنمية المهنية المستمرة لكى تنجح لابد من زرع روح المحبه والعطاء داخل مجتمع الممارسة

2 Likes

التربيه المهنيه هي كل جهد منظم ومستمر لرفع كفاءة ومستوى وأداء المعلم ليزيد من إنتاجه وليواكب كل جديد من استراتيجيات في التعلم حتي يتماشى مع المنهج الجديد ومستوي الطالب باستخدام انماط التعلم المختلفة…

1 Like

فعلا بارك الله فيك استاذنا
معلمة وافتخر بمهنتي

2 Likes

مفهوم التنمية المهنية:

جاء في المعجم الوسيط: “(نما) الشيء نماءً، ونموًا: زاد وكثر. وجاء فيه أيضًا: (المهنة): العمل يحتاج إلى خبرة ومهارة وحذقة بممارسته”. (مصطفى؛ آخرون، 1972 :956)
وقد تناول مفهوم التنمية المهنية عدد من الخبراء والباحثين، فقد أشار يعقوب نشوان إلى أنها “عملية منظمة مدروسة لبناء مهارات تربوية وإدارية وشخصية جديدة لدى المعلمين، ولتطوير كفايتهم التعليمية من جانبين هما الجانب السلوكي والجانب المعرفي” (نشوان،1982: 167).
بينما عرّفها عبد الرحمن الأحمد بأنها تلك الأنشطة التي تساعد المعلمين عن طريق التعليم الذاتي لرفع كفاءتهم المهنية، والى إيجاد حلول لمشكلات تعليمهم وإلى تحسين طرق الأداء لديهم. (الأحمد،1987)
التعريف الإجرائي للتنمية المهنية في هذا المقال: “هي جهود مقصودة، ومنظمة ومستمرة تبذلها وزارات التربية والتعليم بالدول العربية لأجل إكساب المعلم العربي الكفايات التدريسية اللازمة لتحقيق المعايير المهنية، ومن تلك الجهود البرامج التدريبية وورش العمل وبرامج الإشراف التربوي”.

6 Likes

المعايير المهنية، ما هيّتها وأهميتها:

المعايير لغة: جمع مِعْيَار، والمِعْيَار العِيَار الذي يقاس به غيره ويسوَّى. (البستاني،1977)
وقد عرّفت وزارة التعليم والتعليم العالي بدولة قطر المعايير المهنية بأنها “هي الإمكانات والمعارف والمهارات الضرورية لقيام الموظفين بدورهم في المهام الرئيسة بشكل فعال في كل مرحلة من مراحل التقدم الوظيفي. أي المهارات والمعارف التي يجب أن يكتسبها المعلمون لممارسة مهنة التدريس، وتوفير خبرات تربوية تعزز كل ما من شأنه أن يحسن عملية التعلم. (وزارة التعليم والتعليم العالي، 2015).
فالمعايير المهنية للمعلم هي جزء من معايير شاملة للمؤسسة التعليمية، بعناصرها ومكوناتها المختلفة، وهي ترتبط بالجودة وتسعى إلى تحسين المخرجات التعليمية، كما أنّها تعدُّ أساسًا مرجعيّا لتقويم أداء المعلم.
وتشير مجلة “المعرفة” السعودية إلى أن الدول العربية لم تبدأ العناية الجادة بالمعايير المهنية للمعلمين إلا مؤخرًا، رغم ارتباط ذلك بمستويات الجودة في النظام التعليمي، فيما سبقت الولايات المتحدة الأمريكية الاهتمام العربي بنحو مائة عام. (مجلة المعرفة،2010).

5 Likes

مفهوم التنمية المستدامة :

يمثل مفهوم التنمية المستدامة واحداً من المفاهيم في مجال التعليم ذلك أنها الوسيلة التي يمكن من خلالهاالتعامل مع المستجدات في مختلف الميادين وهي تلك الجهود المقصودة التي تقوم بها المؤسـسـات التعليمية لتنمية العاملين بها مهنياً بما يمكنهم من تحقيق أهداف مؤسـسـاتهم .

او هي كل خبرات التعليم التي يزود بها المتعلمون من أجل إحداث تغير في سلوكهم بما يؤدي إلي تحقيق أهداف المؤسـسـة التعليمية ،لذا فإنها عملية مستمرة ومنظمة وهادفة للأنتقال بالعاملين إلي مستوي أفضل بشرط توافر القدرة والرغبة .

ويؤ كد تعريف الأمم المتحدة للتنمية المهنية

المستدامة علي أن التنمية هي التي تهيئ للجيل الحاضر متطلباتة الأسـاسـية والمشروعة دون أن تخل بقدرة المحيط الحيوي علي أن يهيئ للأجيال التالية متطلباتهم .

والسؤال الذي يطرح نفسـة الأن ما التنمية المهنية ؟؟؟

التنمية المهنية تلك العملية التي تستهدف ما يلي :ـ

1 ـ إضافة معرفة مهنية جديدة .

2 ـ تنمية المهارات المهنية .

3 ـ تنمبة وتأكيد القيم المهنية الداعمة للسلوك .

4 ـ تمكن المعلم من تحقيق تربية فعالة لطلابة .

وعرفها بولام بأنها العملية التي تستهدف تحقيق أربعة أهداف
هي :ـ

1 ـ إضافة معارف مهنية جديدة إلي المعلمين .

2 ـ تنمية المهارات المهنية .

4 ـ تمكينهم من تحقيق تربية ناجحة لتلاميذهم .

2 ـ تنمية وتأكيد القيم الداعمة لسلوكهم .

و تعرفها جامعة كيل kell university بأنها تجسد ثلاث مكونات رئيـسـية هي : ـ

أ ـ التدريب المهني : وهو العمل علي إكساب المعلمين مجموعة المهارات اللا زمة لرفع كفاءتهم .

ب ـ التربية المهنية : أي تعديل الأفكار والمعتقدات بشأن عملهم وممارستهم والتأكيد علي القيم المهنية من خلال الدورات والقراءات .

ج ـ المساندة المهنية : أي توفير مناخ الأستقرار الوظيفى وتحسين ظروف العمل ،و التوطين داخل المدارس لفترات طويلة .

وتنظر التربية الحديثة إلي التنمية المهنية للمعلمين من خلال مجموعة محاور هي :

1 ـ الهدف الرئيسي : وتهدف أنشطة التنمية المهنية إلي تنمية قدرات كل معلم باستمرار مع مراعاة أن يتم تطويرها كلما تطورت الأحتياجات هذا بالأضافة إلي التغلب علي المشكلات النوعية في المدرسة تبعا لخصوصيتها .

2 ـ نـمـطـ الإدارة : إذ تصصم الأنشطة لا مركزيا وفقا لأراء ومقترحات المعلمين ، مع الأعتماد علي تفعيل وحدات التدريب بداخل كل مدرسة ،وغالبا تلبي أنشطة التنميةالمهنية احتياجات العاملين بالمؤسـسـة التعليمية ،مع مراعاة أن هذة الأنشطة تتم فعليا داخل المدرسة .

3 ـ الـمـضـمـون : تتضمن أنشطة النمو المهني مضامين متماسكة ومتعددة الأبعاد تتكامل بين النظرية والممارسة ، بحيث توجة كل منهما الأخري .

4 ـ الإمكانات والتوقيت : تخطط أنشطة النمو المهني بانتظام واستمرارية ، مع اعتمادها علي خبرات من داخل المدرسة ،وتتم أنشطة النمو المهني باعتبارها جزءاً عضوياً من النظام المدرسي من خلال استراتيجيات مدرسين داعمة لها .

5 ـ الـمـســتهدفـون : تستهدف أنشطة النمو المهني كافة العاملين داخل المدرسة من أجل تحقيق الممارسات والأداءات جميعها باعتبارها متكاملة مع بعضها البعض مفهوم التنمية المستدامة :

يمثل مفهوم التنمية المستدامة واحداً من المفاهيم في مجال التعليم ذلك أنها الوسيلة التي يمكن من خلالهاالتعامل مع المستجدات في مختلف الميادين وهي تلك الجهود المقصودة التي تقوم بها المؤسـسـات التعليمية لتنمية العاملين بها مهنياً بما يمكنهم من تحقيق أهداف مؤسـسـاتهم .

او هي كل خبرات التعليم التي يزود بها المتعلمون من أجل إحداث تغير في سلوكهم بما يؤدي إلي تحقيق أهداف المؤسـسـة التعليمية ،لذا فإنها عملية مستمرة ومنظمة وهادفة للأنتقال بالعاملين إلي مستوي أفضل بشرط توافر القدرة والرغبة .

ويؤ كد تعريف الأمم المتحدة للتنمية المهنية

المستدامة علي أن التنمية هي التي تهيئ للجيل الحاضر متطلباتة الأسـاسـية والمشروعة دون أن تخل بقدرة المحيط الحيوي علي أن يهيئ للأجيال التالية متطلباتهم .

والسؤال الذي يطرح نفسـة الأن ما التنمية المهنية ؟؟؟

التنمية المهنية تلك العملية التي تستهدف ما يلي :ـ

1 ـ إضافة معرفة مهنية جديدة .

2 ـ تنمية المهارات المهنية .

3 ـ تنمبة وتأكيد القيم المهنية الداعمة للسلوك .

4 ـ تمكن المعلم من تحقيق تربية فعالة لطلابة .

وعرفها بولام بأنها العملية التي تستهدف تحقيق أربعة أهداف
هي :ـ

1 ـ إضافة معارف مهنية جديدة إلي المعلمين .

2 ـ تنمية المهارات المهنية .

4 ـ تمكينهم من تحقيق تربية ناجحة لتلاميذهم .

2 ـ تنمية وتأكيد القيم الداعمة لسلوكهم .

و تعرفها جامعة كيل kell university بأنها تجسد ثلاث مكونات رئيـسـية هي : ـ

أ ـ التدريب المهني : وهو العمل علي إكساب المعلمين مجموعة المهارات اللا زمة لرفع كفاءتهم .

ب ـ التربية المهنية : أي تعديل الأفكار والمعتقدات بشأن عملهم وممارستهم والتأكيد علي القيم المهنية من خلال الدورات والقراءات .

ج ـ المساندة المهنية : أي توفير مناخ الأستقرار الوظيفى وتحسين ظروف العمل ،و التوطين داخل المدارس لفترات طويلة .

وتنظر التربية الحديثة إلي التنمية المهنية للمعلمين من خلال مجموعة محاور هي :

1 ـ الهدف الرئيسي : وتهدف أنشطة التنمية المهنية إلي تنمية قدرات كل معلم باستمرار مع مراعاة أن يتم تطويرها كلما تطورت الأحتياجات هذا بالأضافة إلي التغلب علي المشكلات النوعية في المدرسة تبعا لخصوصيتها .

2 ـ نـمـطـ الإدارة : إذ تصصم الأنشطة لا مركزيا وفقا لأراء ومقترحات المعلمين ، مع الأعتماد علي تفعيل وحدات التدريب بداخل كل مدرسة ،وغالبا تلبي أنشطة التنميةالمهنية احتياجات العاملين بالمؤسـسـة التعليمية ،مع مراعاة أن هذة الأنشطة تتم فعليا داخل المدرسة .

3 ـ الـمـضـمـون : تتضمن أنشطة النمو المهني مضامين متماسكة ومتعددة الأبعاد تتكامل بين النظرية والممارسة ، بحيث توجة كل منهما الأخري .

4 ـ الإمكانات والتوقيت : تخطط أنشطة النمو المهني بانتظام واستمرارية ، مع اعتمادها علي خبرات من داخل المدرسة ،وتتم أنشطة النمو المهني باعتبارها جزءاً عضوياً من النظام المدرسي من خلال استراتيجيات مدرسين داعمة لها .

5 ـ الـمـســتهدفـون : تستهدف أنشطة النمو المهني كافة العاملين داخل المدرسة من أجل تحقيق الممارسات والأداءات جميعها باعتبارها متكاملة مع بعضها البعض مفهوم التنمية المستدامة :

يمثل مفهوم التنمية المستدامة واحداً من المفاهيم في مجال التعليم ذلك أنها الوسيلة التي يمكن من خلالهاالتعامل مع المستجدات في مختلف الميادين وهي تلك الجهود المقصودة التي تقوم بها المؤسـسـات التعليمية لتنمية العاملين بها مهنياً بما يمكنهم من تحقيق أهداف مؤسـسـاتهم .

او هي كل خبرات التعليم التي يزود بها المتعلمون من أجل إحداث تغير في سلوكهم بما يؤدي إلي تحقيق أهداف المؤسـسـة التعليمية ،لذا فإنها عملية مستمرة ومنظمة وهادفة للأنتقال بالعاملين إلي مستوي أفضل بشرط توافر القدرة والرغبة .

ويؤ كد تعريف الأمم المتحدة للتنمية المهنية

المستدامة علي أن التنمية هي التي تهيئ للجيل الحاضر متطلباتة الأسـاسـية والمشروعة دون أن تخل بقدرة المحيط الحيوي علي أن يهيئ للأجيال التالية متطلباتهم .

والسؤال الذي يطرح نفسـة الأن ما التنمية المهنية ؟؟؟

التنمية المهنية تلك العملية التي تستهدف ما يلي :ـ

1 ـ إضافة معرفة مهنية جديدة .

2 ـ تنمية المهارات المهنية .

3 ـ تنمبة وتأكيد القيم المهنية الداعمة للسلوك .

4 ـ تمكن المعلم من تحقيق تربية فعالة لطلابة .

وعرفها بولام بأنها العملية التي تستهدف تحقيق أربعة أهداف
هي :ـ

1 ـ إضافة معارف مهنية جديدة إلي المعلمين .

2 ـ تنمية المهارات المهنية .

4 ـ تمكينهم من تحقيق تربية ناجحة لتلاميذهم .

2 ـ تنمية وتأكيد القيم الداعمة لسلوكهم .

و تعرفها جامعة كيل kell university بأنها تجسد ثلاث مكونات رئيـسـية هي : ـ

أ ـ التدريب المهني : وهو العمل علي إكساب المعلمين مجموعة المهارات اللا زمة لرفع كفاءتهم .

ب ـ التربية المهنية : أي تعديل الأفكار والمعتقدات بشأن عملهم وممارستهم والتأكيد علي القيم المهنية من خلال الدورات والقراءات .

ج ـ المساندة المهنية : أي توفير مناخ الأستقرار الوظيفى وتحسين ظروف العمل ،و التوطين داخل المدارس لفترات طويلة .

وتنظر التربية الحديثة إلي التنمية المهنية للمعلمين من خلال مجموعة محاور هي :

1 ـ الهدف الرئيسي : وتهدف أنشطة التنمية المهنية إلي تنمية قدرات كل معلم باستمرار مع مراعاة أن يتم تطويرها كلما تطورت الأحتياجات هذا بالأضافة إلي التغلب علي المشكلات النوعية في المدرسة تبعا لخصوصيتها .

2 ـ نـمـطـ الإدارة : إذ تصصم الأنشطة لا مركزيا وفقا لأراء ومقترحات المعلمين ، مع الأعتماد علي تفعيل وحدات التدريب بداخل كل مدرسة ،وغالبا تلبي أنشطة التنميةالمهنية احتياجات العاملين بالمؤسـسـة التعليمية ،مع مراعاة أن هذة الأنشطة تتم فعليا داخل المدرسة .

3 ـ الـمـضـمـون : تتضمن أنشطة النمو المهني مضامين متماسكة ومتعددة الأبعاد تتكامل بين النظرية والممارسة ، بحيث توجة كل منهما الأخري .

4 ـ الإمكانات والتوقيت : تخطط أنشطة النمو المهني بانتظام واستمرارية ، مع اعتمادها علي خبرات من داخل المدرسة ،وتتم أنشطة النمو المهني باعتبارها جزءاً عضوياً من النظام المدرسي من خلال استراتيجيات مدرسين داعمة لها .

5 ـ الـمـســتهدفـون : تستهدف أنشطة النمو المهني كافة العاملين داخل المدرسة من أجل تحقيق الممارسات والأداءات جميعها باعتبارها متكاملة مع بعضها البعض مفهوم التنمية المستدامة :

يمثل مفهوم التنمية المستدامة واحداً من المفاهيم في مجال التعليم ذلك أنها الوسيلة التي يمكن من خلالهاالتعامل مع المستجدات في مختلف الميادين وهي تلك الجهود المقصودة التي تقوم بها المؤسـسـات التعليمية لتنمية العاملين بها مهنياً بما يمكنهم من تحقيق أهداف مؤسـسـاتهم .

او هي كل خبرات التعليم التي يزود بها المتعلمون من أجل إحداث تغير في سلوكهم بما يؤدي إلي تحقيق أهداف المؤسـسـة التعليمية ،لذا فإنها عملية مستمرة ومنظمة وهادفة للأنتقال بالعاملين إلي مستوي أفضل بشرط توافر القدرة والرغبة .

ويؤ كد تعريف الأمم المتحدة للتنمية المهنية

المستدامة علي أن التنمية هي التي تهيئ للجيل الحاضر متطلباتة الأسـاسـية والمشروعة دون أن تخل بقدرة المحيط الحيوي علي أن يهيئ للأجيال التالية متطلباتهم .

والسؤال الذي يطرح نفسـة الأن ما التنمية المهنية ؟؟؟

التنمية المهنية تلك العملية التي تستهدف ما يلي :ـ

1 ـ إضافة معرفة مهنية جديدة .

2 ـ تنمية المهارات المهنية .

3 ـ تنمبة وتأكيد القيم المهنية الداعمة للسلوك .

4 ـ تمكن المعلم من تحقيق تربية فعالة لطلابة .

وعرفها بولام بأنها العملية التي تستهدف تحقيق أربعة أهداف
هي :ـ

1 ـ إضافة معارف مهنية جديدة إلي المعلمين .

2 ـ تنمية المهارات المهنية .

4 ـ تمكينهم من تحقيق تربية ناجحة لتلاميذهم .

2 ـ تنمية وتأكيد القيم الداعمة لسلوكهم .

و تعرفها جامعة كيل kell university بأنها تجسد ثلاث مكونات رئيـسـية هي : ـ

أ ـ التدريب المهني : وهو العمل علي إكساب المعلمين مجموعة المهارات اللا زمة لرفع كفاءتهم .

ب ـ التربية المهنية : أي تعديل الأفكار والمعتقدات بشأن عملهم وممارستهم والتأكيد علي القيم المهنية من خلال الدورات والقراءات .

ج ـ المساندة المهنية : أي توفير مناخ الأستقرار الوظيفى وتحسين ظروف العمل ،و التوطين داخل المدارس لفترات طويلة .

وتنظر التربية الحديثة إلي التنمية المهنية للمعلمين من خلال مجموعة محاور هي :

1 ـ الهدف الرئيسي : وتهدف أنشطة التنمية المهنية إلي تنمية قدرات كل معلم باستمرار مع مراعاة أن يتم تطويرها كلما تطورت الأحتياجات هذا بالأضافة إلي التغلب علي المشكلات النوعية في المدرسة تبعا لخصوصيتها .

2 ـ نـمـطـ الإدارة : إذ تصصم الأنشطة لا مركزيا وفقا لأراء ومقترحات المعلمين ، مع الأعتماد علي تفعيل وحدات التدريب بداخل كل مدرسة ،وغالبا تلبي أنشطة التنميةالمهنية احتياجات العاملين بالمؤسـسـة التعليمية ،مع مراعاة أن هذة الأنشطة تتم فعليا داخل المدرسة .

3 ـ الـمـضـمـون : تتضمن أنشطة النمو المهني مضامين متماسكة ومتعددة الأبعاد تتكامل بين النظرية والممارسة ، بحيث توجة كل منهما الأخري .

4 ـ الإمكانات والتوقيت : تخطط أنشطة النمو المهني بانتظام واستمرارية ، مع اعتمادها علي خبرات من داخل المدرسة ،وتتم أنشطة النمو المهني باعتبارها جزءاً عضوياً من النظام المدرسي من خلال استراتيجيات مدرسين داعمة لها .

5 ـ الـمـســتهدفـون : تستهدف أنشطة النمو المهني كافة العاملين داخل المدرسة من أجل تحقيق الممارسات والأداءات جميعها باعتبارها متكاملة مع بعضها البعض

3 Likes

5 Likes

جزاك الله خيرا