قيمة العمل

images%20(8)
-7-638
-8-638%20(1)

5 Likes

رائع مستر امير سرد حضرتك لأهمية العمل وتعريفه في لوحات جميلة مثل هذه

3 Likes

اشكرك الزميلة العزيزه ا.راندا:bouquet:

1 Like

:boom:ملحوظة هامة اضغط علي الصورة لتكملتها:white_check_mark:

4 Likes

اشكرك المعلومة القيمة

3 Likes

لا تطلب سرعة العمل بل تجويده لأن الناس لا يسألونك في كم فرغت منه بل ينظرون إلى إتقانه و جودة صنعه.

3 Likes

القضية الأساسية التى يجب أن لا نغفلها نحن المعلمون هى أن التعليم استثمار، بقدر ما نعطيه بقدر ما يعطينا، فعندما نخصص له جهدنا
ووقتنا فنحن لا نقدم خدمة ولكن نحن نستثمر لما سوف يعود علينا من خلال التعليم ولكن لن يكون كذلك إلا إذا كان التعليم جاداً وهادفاـ

:egypt::egypt::egypt::egypt::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::egypt::egypt::egypt::egypt:

3 Likes

لكي يكون التعليم أستثمار يجب أن* يستفيد الطلاب مما تلموه، أما إذا لم يتم الاستفادة منه فهذا فاقد، ويجب تمكين هؤلاء من تطبيق ما تعلموه، والاستفادة مما لديهم من معلومات اكتسبوها، ومهارات صقلوها.**

:egypt::egypt::egypt::egypt::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::egypt::egypt::egypt::egypt:

3 Likes

ولن يكون هناك استثمار إلا إذا كان هناك إشباع للمعلمين واحتياجاتهم إلا إذا كان هناك إشباع نفسى واجتماعى، وأن يشعر انه قد حدث شىء وانه اصبح راضياً عن نفسه، أنى أصبح رقماً مهماً فى المجتمع و يتجرأ عليه الآعلام عليه فيصوره أما فالب كوميدي يضحك عليه أما مستغل لطلابه ويتربح بصورة لا أخلاقية واما نموذج للبؤس والفقر وفي الصور الثلات ضرب موجع لهيبة المعلم

:egypt::egypt::egypt::egypt::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::egypt::egypt::egypt::egypt::egypt:

4 Likes

*** يكون استثماراً إلا إذا كان هدفه إمداد المتعلم بالمعلومات التى تحقق تنمية له.**
*** إلا إذا عمل المعلم على إكساب المتعلم المهارات الفنية والسلوكية والعقلية.**
*** لن يكون استثماراً إلا إذا حدث تغير فى سلوك المتعلم ، هل تغير سلوكياً، إذا كان كذلك فهو استثمار، وإن لم يكن فهذا ليس استثمار.**
*** لن يكون التدريب استثماراً إلا إذا كان هناك ارتقاء بأسلوب العمل، وإلا إذا عمد إلى تحقيق الكفاءة.**

ولكن هناك سؤال:

هل ينمى الأفراد بالت علي م وحده؟

:egypt::egypt::egypt::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::egypt::egypt::egypt::egypt::egypt:

3 Likes

هل ينمى الأفراد بالت عل ي م وحده؟ بالقطع لا، ولكن التعليم يجعل نمو الفرد أمراً ممكناً، أى من خلال التعليم يمكن أن نبنى أشياء كثيرة، ويجعل من تطبيق الأفكار الجديدة أمراً حتمياً، وكذلك يسهم إسهاماً جديداً فى إدخال أساليب جديدة فى العمل، مما يرفع كفاءة هذا العمل، يجعل هناك إمكانية أن يقوموا بتنمية غيرهم، هو استفاد ولكن لابد من تنمية غيره من العاملين، أن يؤثر فى الآخرين، أن يكون مثالاً يحتذى به لأنه أصبح صاحب معرفة ومهارة.

:egypt::egypt::egypt::egypt::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree:

3 Likes

**هناك مجموعة من العبارات التى يمكن أن نستنبطها من كون أن التعليم عملية ومحور نشاط متكامل نتعامل فيه مع كل جوانب الشخصية، فعندما نقول أن (س) قد تعلم **
 فمعناها أنه نمى وبما أنه قد نمى فهذا سيجعله يؤدى.
 معنى هذا الأمر ينعكس على الأداء.
** معنى هذا أنه فى مقدروه أن يطرح أفكاراً، أنه قد تعلم **
 معنى هذا أنه قد تغير.
 معنى هذا أن عادات العمل قد تغيرت، فتبنى مقترحات جديدة وصار قادراً على تنفيذها، إن حاله قد تغير.
** معنى هذا بعد أن تعلم قد أصبح أكثر التزاماً بإحداث تغيير، وهذا أمراً هاماً فإحداث التغيير هو هدف أى نظام تعليمي **
 هناك هدف بتحسين الأداء، والماماً بالجديد ومسايرة للتقدم العلمى.
 هناك مراجعة لكثير من السلوكيات التى كانت تحدث قبل ذلك.
 هناك فرصة للتقدم الوظيفى.
 هناك إبداع وتطوير فى عمليات واساليب التليم لأن أسلوب التعليم ؤتقل أهمية من موضوعات التعليم ، لأنه هو الذى يضفى حيوية على التعليم ويعالج الملل الذى قد يصيب الطلاب د خلال التعليم.
:egypt::egypt::egypt::egypt::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::egypt::egypt::egypt::egypt:

3 Likes

التعليم لابد أن يكون مطلب فردى، ولذلك هناك مثل إنجليزى يقول: “أنك تستطيع أن تقود الحصان إلى الماء ولكن لا تستطيع أن ترغمه على الشرب”، ولذلك خرجنا بقاعدة أن لا يوجد فرد يتعلم*رغم عنه، لابد أن يكون عازماً على أن يتعلم، إذا كان مجبراً لن ينمى وسيتعامل مع الأمر على أنه سلوكمجبر عليه وهذه مشكلة.

ال تعليم يقوم على علاقة، واسوء ما فى الأمر أن تكون هذه العلاقة على قطب واحد، فلابد أن تكون قائمة على تفاعل لتكون متعددة الأقطاب، لابد أن تكون بين طرفين كلاهما يبذل جهداً، المعلم لابد أن يكون محضر لما سوف يتحدث عنه، والمتعلم لابد أن يكون إيجابياً وليس كارهاً.**

:egypt::egypt::egypt::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::egypt::egypt::egypt::egypt::egypt:

3 Likes

ونريد أن نشير إلى أمر آخر أن هناك اتجاهات يسير فيها التعليم هذه لابد أن نعيها، وهذه الاتجاهات لابد أن يكون بينهم تكامل، فلا تركز على جانب دون الجوانب الأخرى.

الاتجاه الأول:

معرفى نظرى لابد أن يكون موجود فى في الموقف التعليمي .

الاتجاه الثانى :

عملى تطبيقى لا يصلح ، لأنه يركز على مهارات جديدة، أو أتعلم طرقاً جديداً، أو أن أرتقى بمعدل أداء أو أنماء قدرات طلابنا، هذا يحتاج إلى اساليب متعددة، حتى تنمية مهارات الحوار ، تنمية المهارات فى القدرة على الأقناع ويمكن الاعتماد على اسلوب المناظرات، فى تنمية مهارات اتخاذ القرار ، أي إن الأمر مرتبطاً بمعرفة طرق تدريس جديدة.

الاتجاه الثالث:

نفسى سلوكى، الهدف هنا تعديل السلوك، ولابد أن تعى كل ما يتصل بالسلوك حتى تستطيع تعديله، بناء سلوكيات جديدة، وتطوير سلوكاً موجوداً، وفى نفس الوقت فيما يتعلق بالسلوك ما المانع فى أن أعمد إلى أن أرتقى بسلوك طلابي عامة بنزع كل ما هو غير مرغوب، ثم ما المانع فى أن أبلور مجموعة من الاتجاهات الفكرية التى تؤثر على السلوك العقلى وتسمو بالنفس الإنسانية، ما المانع من أن أحرر طلابي من سلوكيات يغلب عليها الجانب الروتينى.

ويجب أن يشمل التعليم على الثلاث أتجاهات.

:egypt::egypt::egypt::egypt::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::palm_tree::egypt::egypt::egypt::egypt:

4 Likes

يعني ايه التعليم استثمار ؟
مش فاهمة حضرتك
ممكن توضيح

2 Likes

اتفق مع حضرتك وهذه الاتجاهات موجودة بالفعل عند المعلم الناجح المتأمل وأكبر دليل على ذالك نحن في منتدانا هذا نعيش معا تبادل خبرات ومعلومات وطرق تدريس جديدة وايضا نتسابق في الاطلاع والنجاح

3 Likes

محافظة دمياط

2 Likes

بالنسبة لي هي حافز الأبداع والتمييز

3 Likes

وقيمته ليست مجرّد الحصول على الدخل المادي لسدّ رمق العيش، وإنما في قيمته المعنوية، فهو يُشكّل كيان الإنسان ويعطيه هدفاً سامياً لوجوده في الحياة، فقيمة العمل تمنح الشّخص مهابةً واحتراماً في قلوب الآخرين، لأن الشخص الذي يأكل من عمل يده وعرق جبينه ينال احترام الناس وتقديرهم. العمل عبادة، وليس مجرّد مصدر رزق، فبالإضافة إلى قيمة العمل الماديّة والمعنوية فإنّه يعدّ باباً من أبواب الأجر والحسنات، فالسعي في طلب الرزق للصرف على الأبناء والأهل فيه الكثير من الأجر، وقد دعانا ديننا الحنيف للسعي في طلب الرزق من خلال العمل الشريف وغير الآثم، واكتساب حرفةٍ من أجل كسب العيش، لأن اليد العليا التي تعمل وتبني خيرٌ من اليد السفلى التي تأخذ من الآخرين. في الوقت الحاضر، وتعظيماً لقيمة العمل والعمال، أصبحت في جميع دول العالم وزارات تُعنى بشؤون العمل، كما أصبح يومٌ عالمي يحتفل فيه العالم بالعمال، فقيمة العامل من قيمة العمل الذي يقوم به مهما كان صغيراً، ففي المجتمع الذي نعيش فيه نحتاج إلى العمل والعمال الذين يحملون جميع التخصصات والحرف كي تستمر الحياة دون صعوبة، وتصبح سهلةً على الناس. قيمة العمل أكبر من أن يتم حصرها في جانبٍ واحدٍ أو جانبين، لأن العمل هو الشيء السامي الجميل الذي يجعل للحياة معنى، والدليل على أن العمل ليس مجرد مصدر للرزق؛ فقد كان لكل نبيٍ من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام جميعاً عمل يقوم به، ما بين التجارة ورعي الأغنام والحدادة والنجارة، والله سبحانه وتعالى قادرٌ على أن يسوق الرزق لعباده دون تعبٍ منهم، لكن جعل العمل والسعي هو سنة الكون والحياة، لأن قيمة العمل لا يعلمها إلا من كان محروماً منها. من أروع القيم التي يمنحها العمل لصاحبهؤأنه يملأ ذلك الفراغ النفسي الكبير، والشعور باليأس والإحباط والاكتئاب، ويجعل الشخص متفائلاً وإيجابياً، لذلك نلاحظ أن الاكتئاب النفسي والانتحار منتشرٌ بين فئة العاطلين عن العمل، لأنهم يعانون من فراغٍ مخيفٍ، وشعور باللاجدوى من حياتهم. كي لا نحرم أنفسنا من قيمة العمل، علينا جميعاً أن نحرص على اكتساب حرفةٍ ما، أو السعي للحصول على عملٍ يناسب ما نتطلع إليه في الحياة، وأن نبذل قصارى جهدنا كي نطور الأعمال التي نقوم بها ونتقنها، لأن الله سبحانه وتعالى يحب عبده الذي يقوم بالعمل ويتقن صنعه، وليس مجرّد أن يقوم به بشكلٍ شكلي وغير متقن. مهما تنوعت الأعمال التي نمارسها، سواء كانت إدارية أو فنية أو حتى بسيطة تبقى للعمل قيمته التي لا تذهب أبداً ولا تزول؛ لأنّ العمل أساس تقدم الشعوب ورفاهيتها، وأساس اعتمادها على نفسها في كل شيء.

2 Likes

وقيمته ليست مجرّد الحصول على الدخل المادي لسدّ رمق العيش، وإنما في قيمته المعنوية، فهو يُشكّل كيان الإنسان ويعطيه هدفاً سامياً لوجوده في الحياة، فقيمة العمل تمنح الشّخص مهابةً واحتراماً في قلوب الآخرين، لأن الشخص الذي يأكل من عمل يده وعرق جبينه ينال احترام الناس وتقديرهم. العمل عبادة، وليس مجرّد مصدر رزق، فبالإضافة إلى قيمة العمل الماديّة والمعنوية فإنّه يعدّ باباً من أبواب الأجر والحسنات، فالسعي في طلب الرزق للصرف على الأبناء والأهل فيه الكثير من الأجر، وقد دعانا ديننا الحنيف للسعي في طلب الرزق من خلال العمل الشريف وغير الآثم، واكتساب حرفةٍ من أجل كسب العيش، لأن اليد العليا التي تعمل وتبني خيرٌ من اليد السفلى التي تأخذ من الآخرين. في الوقت الحاضر، وتعظيماً لقيمة العمل والعمال، أصبحت في جميع دول العالم وزارات تُعنى بشؤون العمل، كما أصبح يومٌ عالمي يحتفل فيه العالم بالعمال، فقيمة العامل من قيمة العمل الذي يقوم به مهما كان صغيراً، ففي المجتمع الذي نعيش فيه نحتاج إلى العمل والعمال الذين يحملون جميع التخصصات والحرف كي تستمر الحياة دون صعوبة، وتصبح سهلةً على الناس. قيمة العمل أكبر من أن يتم حصرها في جانبٍ واحدٍ أو جانبين، لأن العمل هو الشيء السامي الجميل الذي يجعل للحياة معنى، والدليل على أن العمل ليس مجرد مصدر للرزق؛ فقد كان لكل نبيٍ من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام جميعاً عمل يقوم به، ما بين التجارة ورعي الأغنام والحدادة والنجارة، والله سبحانه وتعالى قادرٌ على أن يسوق الرزق لعباده دون تعبٍ منهم، لكن جعل العمل والسعي هو سنة الكون والحياة، لأن قيمة العمل لا يعلمها إلا من كان محروماً منها. من أروع القيم التي يمنحها العمل لصاحبهؤأنه يملأ ذلك الفراغ النفسي الكبير، والشعور باليأس والإحباط والاكتئاب، ويجعل الشخص متفائلاً وإيجابياً، لذلك نلاحظ أن الاكتئاب النفسي والانتحار منتشرٌ بين فئة العاطلين عن العمل، لأنهم يعانون من فراغٍ مخيفٍ، وشعور باللاجدوى من حياتهم. كي لا نحرم أنفسنا من قيمة العمل، علينا جميعاً أن نحرص على اكتساب حرفةٍ ما، أو السعي للحصول على عملٍ يناسب ما نتطلع إليه في الحياة، وأن نبذل قصارى جهدنا كي نطور الأعمال التي نقوم بها ونتقنها، لأن الله سبحانه وتعالى يحب عبده الذي يقوم بالعمل ويتقن صنعه، وليس مجرّد أن يقوم به بشكلٍ شكلي وغير متقن.

2 Likes